fbpx

ما هو أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج وكيف تستخدمها بشكل إيجابي؟

8 دقائق للقراءة
ما هو أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج وكيف تستخدمها بشكل إيجابي؟

أرباح أعلى بنسبة 23 بالمئة!

هذا ما تحققه الشركات التي استطاعت استغلال التكنولوجيا لصالحها وفقًا لما ذكره موقع Forbes في أحد تقاريره، فهل أنت على استعداد لتحقيق تلك الأرباح، ولمس أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج والعمليات؟

حتى تتمكن من تحقيق ذلك فأنت بحاجة إلى معرفة المزيد من التفاصيل عن هذا العالم، ونحن هنا لنختصر عليك الطريق.

تعرف من خلال هذا المقال على علاقة التكنولوجيا بسوق العمل، وكيف يمكن استغلالها بشكل إيجابي في إدارة الإنتاج.

ما هي إدارة الإنتاج، وما أهميتها؟

إدارة الإنتاج هي عملية التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة على تحول أحد المدخلات إلى منتج ذي قيمة، ومن الممكن أن نلخصها في جملة واحدة وهي: الابتعاد عن العشوائية في إدارة العمل!

وتكمن أهمية إدارة الإنتاج في:

  • تعزيز صورة العلامة التجارية وجعلها جديرة بالثقة.
  • تحسين استخدام الموارد، وتقليل الهدر.
  • تحسين القدرة على التنافس.
  • تقليل تكلفة التصنيع.
  • تحقيق أهداف العمل.

اعتمدت تلك العملية قديمًا على العامل البشري والأدوات البدائية فحسب مما أثر على كمية وجودة العمل المطلوب، وكذلك موعد الانتهاء منه، وتسليمه، وعرضه، وغير ذلك من المراحل التي يمر بها كل منتج أو خدمة، فكان الإنتاج يشبه فيلمًا بالحركة البطيئة!

ولكن الأمر الآن لم يعد بتلك الصعوبة، فهناك متغير جديد هبط إلى الساحة؛ ألا وهو التكنولوجيا!

ظهر أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج واضحًا منذ اللحظة الأولى، وهنا انقسم الناس إلى 3 أقسام أساسية:

  • قسم رافض بالكلية، ويرى أنها مؤامرة لاستبدال البشر بالآلات لتوفير المال.
  • قسم أيد بحماس، وبدأ في استعمالها دون دراسة لكيفية استغلالها بالشكل الأمثل.
  • قسم جمع بين مميزات التكنولوجيا والكوادر البشرية من أجل إنتاج أفضل وأرباح أكثر، لأنه يعلم إيجابية أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج.

ما العلاقة بين التكنولوجيا وإدارة الموارد؟

إدارة الموارد هي عملية استخدام موارد الشركة بالطريقة الأكثر فعالية، لتوفير الوقت والجهد، وكذلك الأموال.

ويمكن تحسين تلك العملية عن طريق التكنولوجيا، فتوفير الآلات المناسبة للموظف تزيد إنتاجيته، ودقة عمله، وعندها تقل احتمالات هدر الموارد، وتتحسن نوعية الإنتاج.

كذلك بإمكانك مراقبة أداء الموظفين ومواعيد حضورهم وانصرافهم والإجازات الخاصة بهم عن طريق الأدوات الحديثة، مما يمكنك من تقييم الأداء، وتحديد مواطن الضعف لديهم، ومن ثم العمل على تحسينها.

ومما سبق نجد أن علاقة التكنولوجيا بإدارة الإنتاج وإدارة الموارد هي علاقة مثمرة من أجل صاحب العمل والموظفين على حد سواء.

أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج

ما هو أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج؟

أثرت التطورات التكنولوجية بشكل كبير على إدارة العمليات، مما أدى إلى تغيير الطريقة التي تعمل بها الشركات وتدير مواردها، ويظهر هذا الأثر في:

تقليل التكلفة

دخول التكنولوجيا إلى سير العمل يقلل الهدر في المواد الخام، وبالتالي خفض تكلفة الإنتاج بسبب إنتاج كميات كبيرة من نفس المنتج وبوقت أقل.

زيادة الإنتاجية

من الطبيعي الموظف العادي أن يُرهق الموظف إن أنتج 100 قطعة بشكل يومي، لكن الآلة لن تتعب إن أنتجت حتى أكثر من 1000 قطعة يوميًا، وهذا يعني أن الآلات تساهم في زيادة الإنتاج، وعلى الموظف فقط تشغيلها، ومراقبة أدائها، وهنا يظهر جليًا أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج.

تحسين المنتج

عادة ما تكون هناك فروقات فردية بين الموظفين ودقة أدائهم، وقد ينعكس ذلك على طبيعة المنتج فتجد اختلافات بين القطع، ولكن الأمر مختلف تمامًا عند تطبيق التكنولوجيا.

يظهر أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج في تحسين المنتجات، وجعلها تخضع لمعايير ثابتة، مما يضمن الجودة العالية، ويجعلك تتغلب على تحدي الفروقات الفردية.

إمكانية التحليل ومراقبة نقاط القوة والضعف

المميز بشأن التكنولوجيا هو قابليتها للقياس، فبفضل الوسائل الحديثة تستطيع بضغطة زر أن تتابع حركة الإنتاج والتوزيع والمبيعات والشكاوى وآراء العملاء على كل منتج بشكل منفصل، والعمل نفسه بشكل عام.

وبالتالي تكون دائمًا لديك القدرة على تحديد نقاط الضعف بعملك، وتطويرها، ومن ثم فأثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج لا يمكن إنكاره.

كيف تسهم وسائل التكنولوجيا في تحسين نوعية الإنتاج؟

اتجاهات تطور إدارة الإنتاج والعمليات

أدى التطور الذي شهده القرن الـ 18 إلى ثورة ضخمة في عمليات التصنيع والإنتاج، وكذلك يؤدي التطور الرقمي الحالي، غير أن تأثيره أكبر، وهناك العديد من الأمثلة التي تثبت أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج، مثل:

1- التحول الآلي

شهد عام 2023 تطورًا كبيرًا للتكنولوجيا، وتقنيات الذكاء الاصطناعي، وسيساعد ذلك التطور على زيادة كفاءة وإنتاجية المؤسسات بشكل غير مسبوق، مع تقليل النفقات والهدر.

مع ذلك فإنه يسبب تحديًا كبيرًا للمؤسسات التي لا تواكب تلك التطورات، وتستمر في تبني الطرق التقليدية، وبالتالي حتى تظل أي مؤسسة قادرة على المنافسة ستحتاج إلى استخدام التقنيات الجديدة، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي (AI)، وغيره.

يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي، والروبوتات لتحسين الكفاءة، والدقة في اتخاذ القرارات، ومن أمثلة استخدامهما في إدارة الإنتاج والعمليات المتقدمة:

التنبؤ بمواعيد الصيانة

يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات من الآلات والمعدات المختلفة، للتنبؤ بالوقت المحتمل لإهلاكها أو توقفها، ومن ثم استخدام هذه المعلومات لجدولة مواعيد الصيانة الدورية، وبالتالي سيجنب ذلك المؤسسة مشكلة التوقف عن الإنتاج بسبب الأعطال المفاجئة للآلات.

تنفيذ المهام الروتينية

تستطيع المؤسسات استخدام الروبوتات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي لتنفيذ المهام الخطرة، أو الأعمال الروتينية المتكررة، وترك المهام الأكثر تعقيدًا على العمال، وبالتالي زيادة الإنتاجية دون الاضطرار إلى زيادة العمالة، وتحمل مصاريف إضافية، وبالتالي يكون أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج هنا هو تقليل التكلفة.

مراقبة الجودة

يمكن أيضًا استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لفحص المنتجات، وتحديد العيوب بها وفقًا لمعايير الجودة التي تتبعها مؤسستك، إذ يساعد ذلك في تحسين الجودة، وتقليل أعداد المنتجات غير المطابقة للمواصفات، وبالتالي تطور إدارة الإنتاج والعمليات.

إدارة سلاسل التوريد

يستطيع الذكاء الاصطناعي تحليل كميات هائلة من البيانات في وقت قياسي، ومن ثم تسهيل عملية اتخاذ القرارات بالمؤسسة لتحسين سلاسل التوريد، وذلك من خلال تتبع مستويات المخزون، والتنبؤ بالطلب، وإدارة عمليات النقل والشحن، والخدمات اللوجستية، وغير ذلك.

خدمة العملاء

كلما كان الرد على العميل أسرع؛ كان ذلك أفضل للمؤسسة، وأقرب لكسب رضاه وولائه، وهذا ما يساعدك عليه الذكاء الاصطناعي، إذ يمكن أن يرد على أسئلة العملاء، ويسهم في حل مشكلاتهم.

هذه بعض الأمثلة على كيفية لمس أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج والعمليات المتقدمة باستخدام الذكاء الاصطناعي، ومع استمرار تطور تقنياته؛ يمكننا أن نتوقع رؤية المزيد في السنوات القادمة.

2- استخدام إنترنت الأشياء IOT

يتيح إنترنت الأشياء إمكانية تتبع ومراقبة وإدارة الأصول والمعدات بشكل أفضل، مما يحسن الكفاءة، ويساعدك على التنبؤ بمواعيد الصيانة، ويعطي للمؤسسة رؤية شاملة عن أوضاعها الداخلية، ويزيد من تطور إدارة الإنتاج والعمليات بها.

ومن أهم ما يساهم به في إدارة الإنتاج والعمليات المتقدمة بالمؤسسة:

توفير الطاقة

يلعب إنترنت الأشياء دورًا مهمًا في تحسين كفاءة الطاقة بإدارة الإنتاج والتشغيل، إذ يمكن ضبط إعدادات المعدات تلقائيًا لتشغيل أوضاع توفير الطاقة، ومن ثم مراقبة أجهزة الاستشعار الذكية معدل استهلاك الطاقة في الوقت الفعلي، وتحديد الفاقد، وتحسين استهلاك الطاقة عن طريق تشغيل وضع التوفير.

مراقبة الأداء

يتضح أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج في سهولة مراقبة الأداء، وذلك من خلال نشر أجهزة الاستشعار والأجهزة الذكية عبر خطوط الإنتاج والمستودعات، إذ تجمع تلك الأجهزة بيانات دقيقة وفورية عن جودة الأداء التشغيلي، وما يتعلق به، مثل: درجة الحرارة، والرطوبة، والضغط، والاهتزاز، واستهلاك الطاقة، وغير ذلك.

زيادة معدلات الأمان

تسهم تقنيات إنترنت الأشياء في تعزيز السلامة والأمن في مكان العمل، عن طريق مراقبة أجهزة الاستشعار للظروف البيئية في مكان العمل، واكتشاف المخاطر المحتملة، ومن ثم إرسال التنبيهات، أو إيقاف العمليات تلقائيًا في حالات الطوارئ.

3- الاتجاه للحلول السحابية

يزداد اعتماد المؤسسات على الحلول السحابية بشكل كبير، بما في ذلك الأنظمة الإدارية، وبرامج الـ ERP المستندة إلى السحابة، وغيرهما.

إذ تسهم الأنظمة السحابية في تطور إدارة الإنتاج والعمليات بشكل كبير، وذلك لما تتمتع به من خصائص مميزة تجعلها الأنسب لمتطلبات العصر الحالي، ومن بينها:

القابلية للتوسع

يمكن توسيع نطاق الحلول المستندة إلى السحابة أو تقليصها حسب حاجة المؤسسة، مما يجعلها مثالية للمؤسسات التي تواجه تغيرات في مستويات الطلب، أو المؤسسات التي تتبنى استراتيجيات توسعية.

انخفاض التكلفة

فعادة تكون الحلول السحابية أقل تكلفة من الخوادم المحلية، إذ توفر على المؤسسة مصاريف البنية التحتية، والصيانة الدورية، وغير ذلك، فلا تدفع سوى مصاريف الموارد التي تستخدمها فقط.

المرونة

عند ذكر أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج فلا بد من ذكر مرونة التعامل معها، مما يسهل على المؤسسة الاستجابة السريعة لتغيرات السوق.

أمان البيانات

توفر الأنظمة السحابية أعلى قدر من الأمان لبيانات المؤسسة، بعكس الخوادم المحلية والتي قد تتعرض للسرقة، أو التلف.

نتيجة لذلك زاد الاتجاه للحلول السحابية لإدارة الإنتاج والعمليات المتقدمة في العام الحالي، وتتوقع دراسة أجرتها شركة Gartner أن يزداد الإقبال على الحلول السحابية أكثر بحلول 2025.

4- اعتماد الحلول الصديقة للبيئة

كانت إدارة الإنتاج قديمًا تهدف إلى تحقيق أكبر ربح بأقل تكلفة ممكنة، بغض النظر عن طبيعة المواد المستخدمة في عمليات الإنتاج، لكن مع التطور وظهور أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج اتجهت العديد من المؤسسات إلى اعتماد الحلول الصديقة للبيئة في عمليات الإنتاج، وما بعدها، ومنها:

إعادة التدوير وتقليل النفايات

تركز المؤسسات حاليًا على تنفيذ استراتيجيات الحد من النفايات، واعتماد مبادئ التصنيع الخالي من الهدر، إلى جانب إنشاء برامج لإعادة تدوير المواد المستخدمة، والنفايات، وذلك لتقليل تأثيرها الضار على البيئة.

التغليف الصديق للبيئة

تؤثر مواد التعبئة والتغليف البلاستيكية سلبًا على البيئة، وذلك لصعوبة تحللها، لذا فالاتجاهات الحالية لتطور إدارة الإنتاج والعمليات هي استخدام بدائل صديقة للبيئة، مثل: المواد المعاد تدويرها، أو القابلة للتحلل البيولوجي.

الحد من الانبعاثات الضارة

تسعى العديد من المؤسسات إلى تقليل انبعاثات الغازات الضارة أثناء عمليات التصنيع، والاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة بدلًا من ذلك.

5- تحليل البيانات

البيانات الدقيقة عامل رئيس في نجاح أي مؤسسة، ومع التطور الرقمي الذي نشهده حاليًا؛ ازدادت أهميتها في تطور إدارة الإنتاج والعمليات بشكل كبير، إذ تساعد إدارة المؤسسة على تكوين رؤية واضحة وشاملة، ومن ثم اتخاذ القرارات المناسبة بناءً على ذلك.

ومن مظاهر أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج هنا نجد أنها تسهل:

قياس مستوى الأداء

تسهل تحليلات البيانات على المؤسسة مراقبة الأداء الفعلي بها، وقياس نقاط الضعف، ونقاط القوة، ومن ثم اتخاذ القرارات المناسبة لتحسين عمليات الإنتاج، وتبسيط سير العمل، وزيادة كفاءته.

مراقبة الجودة

تساعد البيانات أيضًا في مراقبة الجودة من خلال تحليل البيانات المتعلقة بعيوب المنتج، وشكاوي العملاء، ونتائج فحص الجودة، وتحديد الأسباب الأساسية لتلك المشكلات، ومن ثم حلها.

التنبؤ بالطلب

تحليل بيانات المبيعات يساعد المؤسسة على التنبؤ الدقيق بمستويات الطلب، ومن ثم تتمكن من التخطيط لعمليات الإنتاج بشكل جيد، وكذلك إدارة المخزون بكفاءة أعلى.

كيف تستخدم التكنولوجيا بشكل إيجابي؟

أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج واضح كما ذكرنا، ولكن كيف نزيد من إيجابية هذا الأثر؟

تحتاج هنا إلى تنفيذ بعض النقاط، وهي:

لا تعتمد على التكنولوجيا بشكل كامل

الاعتماد على الآلات فقط في إنتاج شيء سيكون محصلته منتج عادي لا يختلف كثيرًا عن منتجات المنافسين، وبالتالي فالعامل البشري مهم جدا في النواحي الفنية والإبداعية.

لا تجعل الآلة تطورك، طورها أنت

السرعة في عالم التكنولوجيا رهيبة جدًا، لذلك يجب على صاحب العمل مواكبتها، والاستفادة من تطوراتها لصالحه، ومتابعة الجديد باستمرار، حتى يظل في المنافسة، ويكون قادرًا على لمس أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج.

لا تهمل عملائك!

الانترنت مفيد جدًا في عمليات التسويق هذا صحيح! ولكن الاعتماد على الحملات المكونة من التصميم والنشر والترويج فقط غير مجدي إن لم تتواصل مع العملاء بشكل جيد، وترد على أسئلتهم، وتستمع إلى الشكاوى لحلها،

لذا احرص على الاهتمام بعملائك، واجعلهم ضمن أولوياتك، فنحن نبيع للبشر وليس للآلة.

أمن نفسك!

الاعتماد على التكنولوجيا فقط يعرضك لبعض المخاطر مثل: القرصنة، وسرقة البيانات، وضياع حقوق الملكية الفكرية والنشر، لذلك عليك دائمًا أن تؤمن نفسك ضد ذلك، وأن يكون لديك فريق جاهز للتعامل مع تلك المشاكل.

كيف يساعدك “إدارة” في إدارة الإنتاج والعمليات؟

“إدارة” هو برنامج محاسبي قائم على السحابة، يساعدك على إدارة جميع الأقسام بمؤسستك، بما في ذلك إدارة المخازن، والمبيعات، والمشتريات، والتصنيع، والحسابات، والأصول الثابتة، ونقاط البيع، ويمدك ببيانات دقيقة ومنظمة عن وضع مؤسستك الحالي، مما يمكنك من إدارتها بناءً على رؤية واضحة، ومنهجية سليمة.

بالإضافة إلى أنه يتمتع بجميع مميزات الأنظمة السحابية، مثل:

  • القابلية التوسع، فمهما نمت أعمالك، أو ازدادت أعداد فروعك وعملائك سيستوعب كل ذلك بسهولة.
  • أمان البيانات، إذ يستخدم البرنامج تقنيات التشفير لحماية بيانات العملاء.
  • التطور السريع للأعمال، وتحديث النسخة بشكل دوري حتى تناسب أعمالك.
  • سرعة الوصول للبيانات في أي وقت، وبأي مكان، ودون أن تحتاج إلى بذل أي مجهود.

هذا إلى جانب تمتعه بواجهة سهلة الاستخدام، فلا يتطلب منك أي معرفة تقنية سابقة، وتقديمه خدمات الدعم الفني السريع في حالة واجهتك أية مشكلة.

في النهاية عليك أن تعلم أن أثر التكنولوجيا على إدارة الإنتاج كبير جدًا، فالأدوات المتطورة تختصر عليك الكثير من التكلفة والجهد، لكي تحقق نجاحات أفضل، وهذا ما ينطبق بالفعل على “إدارة”.

استثمر في عملك، واختصر العديد من خطوات سير العمل، وتواصل معنا لتعرف المزيد عن البرنامج.

المصادر

100 Stats On Digital Transformation And Customer Experience

The impact of technology on production.

Using technology to improve operations management.

مقالات ذات صلة

5 دقائق للقراءة

أهم 7 خصائص أساسية في برنامج إدارة اكسسوارات الموبايل

الخلط بين الأصناف وعدم تسجيلها بأكواد مخصصة من أكثر الأمور التي تسبب إزعاج أصحاب محلات اكسسوارات الموبايل، لذا فمن الضروري توفير برنامج آمن وسهل يساعدهم في عملية تكويد الأصناف ومتابعة…

6 دقائق للقراءة

13 خاصية تجعلك تختار “إدارة” كبرنامج حسابات محلات بيع مستلزمات الكمبيوتر

كثرة المعاملات الحسابية من موزعي الشركات والتجار من جانب والعملاء من الجانب الآخر تجعل إدارة محل مستلزمات الكمبيوتر أمرًا صعبًا بدون وجود برنامج مهيأ لتلقي كافة البيانات المتعلقة بالمحل وربطها…

4 دقائق للقراءة

ما الذي ستغيره تكنولوجيا ال 5G في عالم تجارة التجزئة

مقال مترجم من cisco   تخيل معي أنك تسير في ممرات أحد متاجر الإلكترونيات الفاخرة، متحمسًا لمباشرة عملية شراء كبيرة، يقترب منك -أخيرًا- أحد ممثلي المبيعات، لكنه لا يعرف -على…