fbpx

دليلك للتعرف على أبرز الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها بالتفصيل

10 دقائق للقراءة
دليلك للتعرف على أبرز الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها بالتفصيل

المحاسبة هي العمود الفقري للمؤسسات، ويسهم إتقان عملياتها في نمو، وازدهار الأعمال في مختلف الأقسام، وعند حدوث أية مشكلات تواجه الجانب المالي، يبحث أصحاب العمل على شتى الوسائل لتصحيح الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها على الفور، لضمان سير العملية الإنتاجية بأفضل شكل.

لذا نعرض لك في هذا المقال كل ما يتعلق بتلك الأخطاء، وكيفية التغلب عليها، فتابع معنا.

ما هي الأخطاء المحاسبية؟

تُعد إدارة المعاملات المالية في الشركات واحدة من أكثر العمليات تعقيدًا، وتفصيلًا، وعدم اتباع الطرق المنهجية، والحديثة في التحكم بها سيتسبب في حدوث المشكلات المحاسبية التي تتمثل فيما يلي:

1- أخطاء خاصة بحساب المتوسط المرجح

ويعرف المتوسط المرجح بأنه إحدى الطرق المستخدمة في الجرد لحساب تكلفة المخزون بالاعتماد على متوسط سعر الوحدة الواحدة، ويمكن حسابه كالتالي:

الخطوة الأولى: حساب متوسط تكلفة الوحدة الواحدة من خلال قسمة إجمالي تكلفة المخزون المتاح للبيع على الوحدات المتاحة للبيع.

الخطوة الثانية: حساب تكلفة المخزون باستخدام المعادلة الآتية: تكلفة المخزون = عدد وحدات نهاية الفترة × متوسط تكلفة الوحدة الواحدة.

مع العلم بأن عدد وحدات نهاية الفترة = إجمالي عدد الوحدات المتاحة للبيع – عدد الوحدات المُباعة.

وإذا حدث أي خلل أثناء تلك المعادلات -حتى وإن كان بسيطًا- فإنه سيتسبب في:

  • خسارة فرص التوسع وتقديم منتجات جديدة.
  • تسعير المنتجات والخدمات بطريقة خاطئة.
  • أضرار في سمعة الشركة أو المؤسسة.
  • سوء التخطيط المالي.
  • إهدار الموارد.

كيفية التغلب على أخطاء المتوسط المرجح

تُعد أخطاء حساب المتوسط المرجح هي الأكثر شيوعًا من بين مختلف الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها، ويمكن التغلب عليها من خلال:

  • مقارنة النتائج، فإذا كانت نتائج حساب متوسط المرجح لا تتناسب مع البيانات الفعلية، ويوجد اختلافات كبيرة بينهما فإن لذلك دلالة على الأخطاء الحسابية.
  • المراجعة الدورية، والتدقيق المستمر للبيانات الخاصة بحساب المتوسط المرجح ومراجعتها أولًا بأول، للتمكن من اكتشاف الأخطاء مبكرًا.
  • الاعتماد على برامج الـ ERP المناسبة التي تساعد على حساب المتوسط المرجح بطريقة تخلو من الأخطاء، لضمان سير العمل بكفاءة.

2- أخطاء التصنيف

أنواع أخطاء التصنيف

عند ذكر أشهر الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها فلا بد من ذكر أخطاء التصنيف، ويمكن أن تظهر بالصور التالية:

الخطأ في تصنيف المصروفات

فمثلًا يمكن تسجيل تكاليف الإصلاح، والصيانة الخاصة بالمؤسسة ضمن المصاريف الرأسمالية، وليس المصاريف التشغيلية، مما يتسبب في عدم دقة البيانات، وقد يحدث هذا الخطأ بسبب:

  • التغييرات المستمرة في العمل، فإذا لم يتابع قسم المحاسبة التغييرات في باقي الأقسام والخدمات الجديدة أولًا بأول، فقد تحدث مشكلات في تصنيف كافة المصروفات.
  • عدم وضوح البيانات، فلا يستطيع الموظف تصنيفها بدقة.
  • عدم التدقيق والمراجعة، ومتابعة صحة البيانات الخاصة بها.

الخطأ في تصنيف الإيرادات

ويحدث هذا الخطأ عند تبديل نوع من الإيرادات بنوع آخر، مثل: تبديل إيرادات الخدمات بإيرادات المبيعات، وقد يقع هذا النوع من الأخطاء بسبب:

  • تعقيد الأمور المالية في الشركة، فكثرة القوائم المالية، إلى جانب التعقيدات الضريبية، وتعدد المنتجات، والخدمات بشكل كبير دون تنظيم إدارتهم؛ يتسبب في تصنيف الإيرادات بشكل غير دقيق.
  • عدم فهم طبيعة الإيرادات، فقد لا يفهم المحاسب بشكل صحيح طبيعة العمل، أو مصادر إيرادات الشركة.
  • عدم وجود دليل لتصنيف الإيرادات يمكن الرجوع إليه للتأكد من صحة البيانات.

الخطأ في تصنيف المخزون

يمر تصنيف المخزون في بعض المصانع والمؤسسات على 3 مراحل، كالتالي:

  • سلع تحت التصنيع.
  • منتجات نهائية.
  • مواد خام.

وعند الخلط في أي مرحلة من تلك المراحل، ووضع المخزون بقسم خطأ، حتمًا ستكون هناك أخطاء محاسبية في مختلف القوائم المالية.

ومن الأخطاء التي تتعلق بتصنيف المخزون أيضًا هي عدم إجراء تقارير دورية على ما يوجد في المستودعات؛ ومطابقته بما يُسجل في النظام المحاسبي، وبالتالي عدم معرفة إذا ما كانت المؤسسة تتعرض للسرقة، أو الاحتيال، أم لا.

طرق التغلّب على هذا النوع من الأخطاء

تعد تلك النقطة من أهم نقاط الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها، ويستطيع المسؤولون تدارك هذا الخطأ، وتجنب عواقبه من خلال:

  • تحسين التواصل بين الأقسام، للمساعدة على فهم العمليات المالية بشكل أوضح، وبالتالي تقليل نسبة أخطاء التصنيف.
  • الاستعانة ببرامج تخطيط موارد المؤسسات، إذ تصنف البيانات في مواضعها الصحيحة بشكلٍ تلقائي، وبنسبة أخطاء تكاد تكون منعدمة.
  • إنشاء دليل محاسبي، لتوضيح كيفية تصنيف مختلف البيانات، وكل نوع من العمليات، والبنود المالية، ليكون مرجعًا للعاملين.
  • المراجعة المستمرة، إذ تساعد على تقليل أي نوع من أنواع الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها تُصبح أكثر سهولة.
  • استشارة متخصصين ماليين، لوضع حد لأخطاء التصنيف، وما ينتج عنها.

3- أخطاء في معالجة العمليات المالية

أثناء البحث عن الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها يأتي هذا النوع في المقدمة، إذ يُعرّض الشركة إلى مسائل قانونية، ويتمثل في النقاط التالية:

أخطاء في البيانات المالية الخاصة بالموظفين

  • عدم حساب الإجازات، وساعات العمل بدقة، مما يؤثر على حساب الرواتب بشكل صحيح.
  • عدم الامتثال للقوانين، واللوائح، وسيطرة العلاقات الشخصية على العمل بشكل رسمي.
  • عدم تسجيل بيانات استلام الموظفين للمرتبات.

أخطاء في تسجيل المدفوعات، والفواتير

  • توثيق الفواتير، والمدفوعات بطريقة خاطئة، أو غير واضحة مما يؤدي إلى صعوبة تتبع البيانات.
  • تأخير تسجيل المدفوعات، الذي قد يؤثر على دقة القوائم المالية، وصحة التقارير المحاسبية.
  • فقدان الفواتير قد يتطلب الكثير من الوقت، والجهد لتصحيح الأخطاء الناتجة عن ضياعها.
  • عدم تطابق الفواتير، والمدفوعات، مثل دفع مبلغ أقل، أو أكثر من الفاتورة الفعلية.

أخطاء في التحويلات المصرفية

  • تأخير في التحويلات المالية، وقد يحدث هذا التأخير بسبب الأخطاء البشرية، مما يسبب مشكلات في الجدولة المالية.
  • عدم توثيق التحويلات المصرفية، ويؤدي هذا الخطأ إلى صعوبة تفقد البيانات، وحدوث مشكلات مستقبلية.
  • تحويل المبالغ المالية إلى حسابات خاطئة، وقد يحدث هذا بسبب خطأ في إدخال رقم الحساب، أو رقم الفرع.

طرق معالجة العمليات المالية

يعتمد التعامل مع الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها في المقام الأول على التمكن من إدارة العمليات المالية إدارةً صحيحة، ويتوقف ذلك على ما يلي:

  1. التحسين المستمر، فمع تطور عالم الأعمال تظهر تحديثات متواصلة تخص العمليات المحاسبية بالتحديد، لذا يجب مواكبة تلك التغييرات لتطوير العمل قدر الإمكان.
  2. توكيل الموظفين بمهمات محددة، فتوزيع المهام بين مختلف العاملين يقلل من فرص الخلط بين البيانات، وسوء الفهم للمهمات.
  3. المراجعة من قِبل المدققين، فاللجوء إلى متخصص يراجع عملياتك المالية سيساعدك على اتخاذ قرارات أفضل.
  4. الاعتماد على التقارير، والتحليلات، وذلك لمتابعة الأداء المالي، واكتشاف أية أخطاء، وتصحيحها أولًا بأول.
  5. الالتزام بالمعايير المحاسبية، لتحقيق الشفافية، والموثوقية في البيانات المالية.

4- أخطاء خاصة بالضرائب

عند الحديث عن الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها لا بد أن نذكر الأخطاء الضريبية، والتي تشمل كل ما يتعلق بانتهاك القوانين، واللوائح الخاصة بها، وقد تحدث نتيجة:

  • عدم توثيق المصروفات، مما يؤدي إلى فقدان الأدلة التي تساعد أحيانًا في الخصم الضريبي، والإعفاء من بعض الأعباء الضريبية.
  • تقديم معلومات زائفة حول المؤسسة، والتي قد تعرّض أفرادها إلى المساءلة القانونية.
  • عدم الالتزام بمواعيد دفعها، مما قد يتسبب في تحمّل المؤسسة للغرامات فيما بعد.
  • عدم الاطلاع على التغيرات المحلية، والدولية الخاصة بالضرائب.

كيفية مراعاة الالتزامات الضريبية

  1. التكامل مع نظام الفاتورة الإلكترونية، لمراجعة الفواتير، وإجراء الفحص الضريبي بسهولة.
  2. تقديم تصحيحات للضرائب إذا أثرت الأخطاء على التقارير المقدمة لمصلحة الضرائب.
  3. التوعية المستمرة للموظفين بخصوص اللوائح، والقوانين الضريبية لعدم تعدّيها.
  4. الالتزام بتوثيق البيانات، فذلك سيوفر لك الدعم في أية استفسارات من الجهات الضريبية.
  5. الالتزام بالمواعيد الضريبية، لتجنب الغرامات، والمشكلات التي تنتج عن التأخر في الدفع، أو تقديم الإقرارات المطلوبة.

5- أخطاء تتعلق بالسهو

عند الحديث عن الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها نجد أن الأخطاء الناتجة عن السهو قد تكون بسيطة، ولا تُذكر، ولكنها تتسبب في عدة مشكلات جوهرية في الحسابات المالية، وتظهر تلك الأخطاء فيما يلي:

الأخطاء الكاملة

وتكون عبارة عن نسيان الموظفين لتسجيل المعاملات التي تمت بشكل كامل، على سبيل المثال، نسيان تسجيل الدفعات النقدية التي استُلِمت من العملاء، أو التي دُفعت للموردين.

الأخطاء الجزئية

وهنا يُسجل جزء بسيط من المعاملات دون تسجيل الباقي، على سبيل المثال: تسجيل إيرادات المبيعات، وعدم تسجيل تكاليف البضاعة المُباعة، مما يؤثر على حساب تكاليف صافي الربح.

ومن المشكلات التي تحدث نتيجة تلك الأخطاء، ما يلي:

  • التسبب بمؤشرات ربحية غير صحيحة، فحذف جزء من الإيرادات، أو المصروفات سيتسبب في حساب غير دقيق لإجمالي الربح، وصافي الدخل.
  • اتخاذ قرارات خاطئة، والتي قد تتخذها الإدارة؛ وليس قسم المحاسبة فحسب، مما يضر المؤسسة بشكل كبير.
  • تواجد قوائم مالية غير دقيقة لا تعبر عن المعاملات المالية الحقيقية الخاصة بالمؤسسة.

طرق التغلب على أخطاء السهو

تُعد أخطاء السهو من أبرز النقاط التي يجب ذكرها ضمن قائمة الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها، وتتمثل في الآتي:

  1. اكتشاف الأخطاء، من خلال مقارنة البيانات بالأرقام الصحيحة، أو مطابقتها مع المعايير الموضوعة.
  2. تحديد سبب السهو؛ هل كان نتيجة للتعب، أم انعدام التركيز بسبب كثرة المشتتات، أم سوء الفهم؟
  3. تطوير الإجراءات المُتخذة لتجنب تكرار هذا الخطأ، مثل: تدريب الموظفين، زيادة الرقابة، وإتاحة التوجيه الدوري.
  4. توثيق البيانات الخاصة بعملية التصحيح، وتتضمن وصف الخطأ، والسبب، والإجراءات المتبعة، والتواريخ.

6- أخطاء تتعلق بعدم مراجعة الملفات بانتظام

من أكثر ما يبحث عنه أصحاب الأعمال في الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها هو عدم متابعة الملفات أولًا بأول، ويترتب على هذا الخطأ النتائج التالية:

  • تداخل البيانات، فإذا لم تُراجع الملفات المالية باستمرار قد يؤدي ذلك إلى قلة تصنيف البيانات تصنيفًا صحيحًا، وبالتالي فوضويّتها.
  • تراكم الأخطاء المحاسبية، مما يُصعب معالجتها، بل ويُعرّض المؤسسة للخسارة.
  • عدم رصد الأخطاء الصغيرة، فمهما بلغ إتقان الموظفين، لا مفر من أخطاء السهو.
  • عدم القدرة على اكتشاف التلاعب الداخلي الذي قد يحدث في المؤسسة.
  • حدوث المشكلات الضريبية، والتعرض للعقوبات، والغرامات.

طرق التغلب على أخطاء عدم المراجعة

  • تحديد من سيتولى مسؤولية المراجعة بانتظام، سواء كان من داخل الشركة، أم من خارجها، لضمان التأكد من صحة البيانات بشكل دوري.
  • طلب تقارير المراجعة باستمرار، والتفتيش المفاجئ، لحث الموظفين على إتقان تسجيل البيانات طوال الوقت.
  • استخدام أدوات تحليل البيانات لمعرفة نقاط الضعف، وما يترتب عليها، واتخاذ الإجراءات لحلها.

7- الأخطاء الارتكابية

لأن الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها من الأمور التي تحتاج إلى المتابعة الجيدة، فبشكل خاص تحتاج الأخطاء الارتكابية إلى اكتشافها أولًا بأول عن طريق مراجعة البيانات بشكلٍ دوري، فقد تكون تلك الأخطاء متعمدة، وتهدف إلى تحقيق مكاسب غير مشروعة، أو التلاعب في البيانات المالية لأغراض شخصية.

وتظهر تلك الأخطاء في:

  • تزييف التقارير، وقد يحدث هذا بغرض إخفاء الأوضاع الحقيقية للشركة عن المستثمرين، أو الجهات الرقابية.
  • استغلال الثغرات، مثل: الاستفادة من ضعف الرقابة الداخلية، لتنفيذ أنشطة مالية غير قانونية.
  • التلاعب بالإيرادات، والمصروفات، بغرض تشويه الصورة المالية للمؤسسة.
  • استخدام معلومات مضللة، لتشويه البيانات المالية، وإخفاء الوضع الفعلي.
  • التزوير، ويتضمن تزييف البيانات المالية، أو التلاعب بالسجلات المحاسبية.

خطوات التغلب على الأخطاء الارتكابية

  • التحقق من العاملين قبل توظيفهم، فقسم المحاسبة بالتحديد من الأقسام التي يجب انتقاء من يعمل فيه بدقة، لضمان عدم التعرض للسرقة، أو الاحتيال والتزوير.
  • متابعة العمل من أي وقت، وفي أي مكان من خلال البرامج المحاسبية، للتأكد من عدم تلاعب أي موظف من الموظفين بالبيانات.
  • إجراء مراجعات دورية، ودقيقة للحسابات المالية بشكلٍ مفاجئ.
  • وضع لوائح، وقوانين صارمة، وواضحة عن كل ما يخص العمل.

8- أخطاء تتعلق بالبرامج المحاسبية

عند النظر إلى الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها في وقتنا الحالي، حتمًا سيتصدر مصطلح البرامج المحاسبية القائمة، وقد تكون الأخطاء التي تتعلق به ما يلي:

  • اختيار برنامج غير مناسب، فعدم اختيار البرنامج الملائم لشركتك سيؤدي إلى صعوبة الاستخدام، وزيادة معدل حدوث الأخطاء.
  • عدم اتباع إجراءات الأمن اللازمة، فاستخدام البرامج المحاسبية غير الموثوقة قد تتسبب في تسرّب البيانات، أو التعرّض لاختراق الأمن السيبراني.
  • عدم تدريب الموظفين، وبالتالي إضاعة الوقت، والجهد، وعدم مواكبة التغييرات.

للتعرف أكثر على أهمية برامج تخطيط موارد المؤسسات، وتجنب الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها يمكنك قراءة: ما تحتاج معرفته عن نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP | إدارة

كيفية التغلب على الأخطاء المحاسبية المتعلقة بالبرامج

تحتاج الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها إلى برامج تخطيط موارد المؤسسات بشدة، وذلك لما لها من مميزات عدة تقضي على كثير من الأخطاء، وتظهر في الآتي:

  1. حماية البيانات من التلف، فالبرامج المحاسبية تحتفظ بالبيانات بأمان، وتستطيع الرجوع إليها متى شئت.
  2. إتاحة الاستخدام في أي وقت، ومن أي مكان، لمتابعة سير العمل في الوقت الذي يناسبك.
  3. زيادة الدقة في الأداء، إذ تُسجل مختلف البيانات بطريقة آلية، بعيدًا عن الأخطاء البشرية.
  4. زيادة رضا العملاء، والموردين، من خلال تسجيل البيانات بدقة، وشفافية.

9- أخطاء حسابية

في قائمة بحث الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها، حتمًا سنجد الأخطاء الحسابية هي الأبرز، والتي تحدث بسبب عدة عوامل تتعلق بالخطأ البشري، أو قلة التركيز، والانتباه أثناء إدخال البيانات، أو الإرهاق الجسدي، والذهني، وقد تظهر تلك الأخطاء في:

  1. الاستخدام غير الصحيح للنسب المئوية.
  2. وضع الفواصل العشرية.
  3. قراءة الأرقام، وكتابتها.
  4. الطرح.
  5. الجمع.
  6. القسمة.
  7. الضرب.
  8. التحويل.
  9. التقريب.

قد يؤدي الخطأ البسيط في تلك العمليات إلى اختلاف في الحسابات، مثل: عدم تطابق البيانات الموجودة في السجلات مع كشوف الحسابات، مما يتسبب في حدوث مشكلات في التعاملات المالية.

طرق التغلب على هذا النوع من الأخطاء

  1. تحديد نوع الخطأ الحسابي، فمعرفة المشكلة هي أولى خطوات حلها.
  2. تحديد الحسابات المتأثرة، أي معرفة الحسابات التي تأثرت بسبب الأخطاء الحسابية.
  3. تصحيح البيانات الخاطئة، وإعادة حساب جميع المبالغ المتأثرة بشكل دقيق
  4. مراجعة البيانات مرة ثانية؛ للتأكد من أن عملية التصحيح تخلو من أية أخطاء أخرى.
  5. تسجيل عملية التصحيح في سجلات الحسابات، ليُفهم الخطأ القديم، ويستطيع الموظفون تجنبه في المرات القادمة.
  6. تعديل التقارير المالية، فمن المؤكد أن الأخطاء الحسابية تؤثر على التقارير، لذا يلزم تعديلها، وإصدارها ثانيةً.
  7. إبلاغ الإدارة العُليا، إذا كانت الأخطاء الحسابية جسيمة، وتؤثر تأثيرًا كبيرًا على مصلحة الشركة، لتسويتها، والتصرف فيها.

نصائح للتغلب على الأخطاء المحاسبية

استكمالًا للحديث عن الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها فهناك عدة نصائح يمكنك اتباعها، لضمان التغلب على تلك الأخطاء، ومن أبرزها:

  1. تشجيع العمل الجماعي، لتسهيل إنجاز المهام، وتجنب تراكم الضغوط التي قد تتسبب بحدوث الأخطاء.
  2. توفير التدريب المهني بشكل مستمر، للتأكد من تطور مستوى أداء الموظفين.
  3. مشاركة الخبرات، والأخطاء الشائعة لمساعدة الموظفين على تجنبها.
  4. التحليل المتتابع، إذ يساعد في اكتشاف الأخطاء مبكرًا، واتخاذ أفضل القرارات، وتحسين كفاءة العاملين.
  5. استخدام البرامج المحاسبية، فوجودها الآن في عملك يُعد أولوية وليس أمرًا إضافيًا.
  6. إعطاء الوقت الكافي للموظفين لأداء المهمات المحاسبية، وضمان تنفيذها بإتقان.

كيف يساعدك “إدارة” في التغلب على الأخطاء المحاسبية؟

كيف يساعدك إدارة في التغلب على الأخطاء المحاسبية؟

نقدم لك في “إدارة” العديد من الخصائص التي ستساعد على تقليل الأخطاء المحاسبية ومعالجتها بطرق مثالية من خلال الآتي:

تحسين التواصل بين الأقسام المختلفة

يعزز “إدارة” التواصل بين الأقسام، إذ يساعد على:

  • إتاحة مشاركة البيانات بين مختلف الأقسام لسهولة تبادل المعلومات واتخاذ قرارات سليمة.
  • تحسين متابعة العمل، من خلال توفير نظرة شاملة للإدارة حول تأثير كل قسم على الأخر.
  • تنسيق العمليات بين الأقسام، دون إضاعة الوقت والمجهود.

توفير تقارير دورية

يقدم لك “إدارة” تقاريرًا تفصيلية بها تحليلات، وتفسيرات للعمليات المالية؛ لضمان معرفة تفاصيل سير العمل في كافة أقسام الشركة كما يلي:

  • تقارير استلام الأصناف، والمعاملات المالية الخاصة بها.
  • تقارير تحليل الوضع المالي للشركة.
  • تقارير النواقص، والرواكد.
  • تقارير قوائم الدخل.
  • تقارير أعمار الديون.
  • تقارير المبيعات.
  • تقارير الشيكات.
  • تقارير الضرائب.

التنبؤ بالأوضاع المالية

يوفر البرنامج معلومات عديدة، ومفصلة عن كل ما يخص الحسابات، وبالتالي تستطيع التنبؤ بوضعك المالي في المستقبل من خلال:

  • تتبع البيانات المالية في مختلف أقسام الشركة.
  • تحليل الأداء المالي في الفترات السابقة.
  • تجميع البيانات المالي.

والاعتماد على هذه الطريقة يُعد من أفضل الأساليب للتغلب على الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها.

الحفاظ على أمن البيانات

يتّبع “إدارة” تقنيات متطورة تتميز بقدرة تشفيرية، وحماية عالية ضد أية اختراقات، أو انتهاكات أمنية؛ للحفاظ على البيانات، وضمان أمان كل ما يخص مؤسستك، بالإضافة إلى إتاحة وصول الموظفين إلى المعلومات وفقًا لأدوارهم، ومسؤولياتهم، وهذا بدوره يحفظ سرية البيانات.

التكامل مع مصلحة الضرائب المصرية، وهيئة الزكاة والدخل السعودية

بعد تطبيق قرارات إصدار الفواتير إلكترونيًا بشكل إجباري، وفرنا لك في “إدارة” فرصة التكامل مع مصلحة الضرائب المصرية، ومن ثمّ تستطيع الالتزام بتلك القرارات الضريبية، وتجنب أيةً مشكلات يترتب عليها دفع غرامات.

وليس ذلك فحسب، نوفر لك أيضًا خدمة التكامل مع هيئة الزكاة والدخل السعودية، لضمان إصدار الفواتير بطريقة مطابقة لما أصدرته الهيئة.

بهذا نكون قد تعرفنا على الأخطاء المحاسبية وطرق معالجتها، وكيف يساعدك “إدارة” على تصحيحها، لذا إذا كنت ترغب في إدارة كافة عملياتك المالية بكفاءة، وفعالية فتواصل معنا الآن لنبدأ رحلة النجاح سويًا.

المصادر

Types of Errors in Accounting: A Guide for Small Businesses

Accounting Problems (& Answers): How to Avoid Accounting Issues

Common Accounting Errors – A Practical Guide With Examples

مقالات ذات صلة

4 دقائق للقراءة

كيفية حساب تكلفة البضاعة المباعة COGS بدقة

تحتاج أي مؤسسة يقوم عملها على بيع المنتجات إلى معرفة تكاليف بيع تلك المنتجات بدقة، حتى تستطيع حساب الأرباح والخسائر، واتخاذ القرارات المالية على أساس سليم. تعرف تلك العملية باسم…

7 دقائق للقراءة

طرق التلاعب في القوائم المالية | تعرف على أبرز 7 طرق، وكيفية الكشف عنها

ما طرق التلاعب في القوائم المالية؟ يُعاني البعض من أعمال خفية في القوائم النقدية تعود بالضرر على مستقبل الصورة العامة للشركات، ولتجنب توابع ذلك، نكشف لك الستار في هذا المقال…

9 دقائق للقراءة

أهم أنواع النسب المالية وكيفية حسابها بالتفصيل

تمثل النسب المالية إحدى أهم وسائل تحليل الجانب المالي بالشركات، إذ تمنحنا نظرة دقيقة على أداء الشركات، وتلعب دورًا حيويًا في قرارات المستثمرين، والمديرين، والجهات التنظيمية. وفي هذا المقال، نلقي…