fbpx
Skip to content Skip to footer

أسباب للاعتماد على تكنولوجيا الحوسبة السحابية

قد تكون المخاطرة في عالم الأعمال مسارًا ضروريًا لا تملك فيه خيارًا لتطوير عملك، كما أصبح خوض غمار التكنولوجيا ضرورة تنافسية تهدد وجودك في عالم الأعمال نفسه خاصة إذا كانت شركتك صغيرة أو متوسطة الحجم.

إن التوسع في تلبية متطلبات العملاء ومتطلبات التنمية المستقبلية -بالنسبة لمعظم الشركات الصغيرة والمتوسطة- من أهم الاعتبارات الأساسية، والمفتاح الأساسي لذلك هو التطور والكفاءة في استخدام التكنولوجيا التي قد تنقل عملك في وقت قصير وبتكلفة قليلة إلى سوق الأعمال الكبرى. 

وفي تصريح للجارديان قال ريتشارد كونتريراس -مالك شركة Harvey Maria للأغطية الأرضية- والذي تحولت شركته لنظام السحابة عام ۲۰۰۸، أن الخوف من المجهول أعاق شركته لبعض الوقت مما أدى إلى العديد من أوجه القصور. 

وأضاف كونتريراس: “كنا نستخدم في ذلك الوقت خمس قواعد بيانات منفصلة -ليسوا على اتصال ببعضهم البعض- لتكنولوجيا المعلومات لإدارة أجزاء مختلفة من أعمالنا، مما أدى لإضاعة الكثير من الوقت في محاولة إعادة الضبط لإعادة استخدام المعلومات، وقد كنا نعلم أننا نحتاج إلى تغيير ثوري لتحسين عملياتنا التجارية لكننا كنا قلقين في البداية بشأن تسليم مسؤولية جميع بيانات أعمالنا الهامة لطرف ثالث، حتى اقترح مستشار تكنولوجيا المعلومات الانتقال للسحابة، ومنذ ذلك الوقت لم ننظر للوراء أبدا”.

تجعل الحوسبة السحابية الشركات أكثر مرونةً وابتكارًا، كما أنها تحمل عن كاهلها عبء الإدارة والشؤون المالية من خلال تطبيقات تعمل على تسهيل عمليات المتابعة وتجعل تركيز الشركات منصبًا على تطوير منتجاتها.

وأحد الأمثلة الجيدة في هذا السياق هو قطاع الزراعة، حيث يدير معظم المزارعون أعمالًا صغيرةً نسبيًا، ومع ذلك فإنهم يحتاجون إلى التعامل مع معالجة البيانات في الحسابات والرواتب والتي عادة ما تتم بطريقة يدوية، فعلى سبيل المثال: يمكن لمزارع في مزرعة لمنتجات الألبان تمتلك 300 بقرة أن يقضي 90 دقيقة يوميا في حساب مقاييس الإنتاج وإنشاء سجلات بيانات يدوية. ولكن ماذا سيحدث إذا علم هذا المزارع بوجود خدمة سحابية مصممة خصيصا لمزارع الألبان بإمكانها أن تعفيه من القيام بكل هذا؟ بالتأكيد ستوفر هذه الخدمة على المزارع الوقت والجهد المبذولين في تلك الحسابات.
تتوفر الكثير من الخدمات السحابية لقطاع الزراعة والعديد من القطاعات الأخرى.

أهم الفوائد العائدة على الشركات الصغيرة والمتوسطة

  • إن أقصر طريق للشركات الصغيرة والمتوسطة للوصول للتوسع عالميًا هو الاستعانة بالمصادر الخارجية لتكنولوجيا المعلومات والتحول لنظام السحابة، حيث يقلل ذلك من الحاجة إلى مهارات متخصصة وأيدي عاملة قد لا تمتلك الشركة ميزانية كافية لها.
  • فعالية التكلفة، عند مقارنة تكلفة الحوسبة السحابية بتكلفة الخيارات التكنولوجية التقليدية، فستجد أن تكلفة الأولى أكثر مناسَبَةً لك، وذلك لأنك تدفع مقابل الخدمة وسعة البنية التحتية المستخدمة بالفعل فقط. وتسمح لك هذه المرونة بطلب سعة أكبر في أوقات الذروة وإلغائها عندما لا تحتاج إليها. وبخلاف متطلبات أجهزة الحاسب التقليدية فيمكنك أيضا توفير استهلاك الطاقة والمساحة المتاحة.
  • تتضمن السحابة العديد من الإمكانات والقدرات التي قد تجعل عملك أسهل بكثير من ذي قبل من خلال النسخ الاحتياطي للبيانات واستعادة البيانات عند مواجهة كارثة أو انقطاع التيار الكهربائي، كما تضمن تحسين الوصول السريع لبياناتك الأكثر أهمية.  
  • تسهيل عمليات الإدارة من خلال (CRM) حيث يتيح لك هذا النظام متابعة مستمرة، وإدارة جيدة لعلاقات العملاء.

أنواع الخدمات السحابية

  1. يطلق على المستوى الأول للخدمات السحابية البنية التحتية كخدمة (IaaS)، تشمل IaaS الركائز الأساسية لتكنولوجيا المعلومات في السحابة. فعادةً ما تتيح إمكانية الاستفادة من مزايا الشبكات، وأجهزة الكمبيوتر (سواء كانت في بيئات افتراضية أو من خلال أجهزة مخصصة)، ومساحات تخزين البيانات. وتتيح لك خدمات IaaS أعلى مستوى من المرونة والتحكم الإداري في كل موارد تكنولوجيا المعلومات الخاصة بك. وهي تشبه إلى حد كبير موارد تكنولوجيا المعلومات المألوفة للكثير من العاملين في أقسام تكنولوجيا المعلومات والمطورين بها.
  2. يعرف المستوى الثاني باسم النظام الأساسي كخدمة (PaaS)، إن خدمة PaaS تجعلك في غنى عن إدارة البنية التحتية الأساسية (عادةً الأجهزة وأنظمة التشغيل) وتسمح لك بالتركيز على نشر تطبيقاتك وإدارتها. ويساعدك ذلك في تحقيق قدر أكبر من الكفاءة، إذ أنك لا تحتاج إلى القلق بشأن تدبير الموارد أو التخطيط للسعة أو صيانة البرامج أو تصحيح الأخطاء أو أي من الأعباء الثقيلة الأخرى التي لا تضيف إلى نجاح المؤسسة والمرتبطة بتشغيل تطبيقك.
  3. المستوى الثالث البرمجيات كخدمة (SaaS) ،توفر لك خدمة SaaS منتجًا مكتملاً يتم تشغيله وإدارته من قبل مقدِّم الخدمة. وفي أغلب الأحيان، فإن الأشخاص عندما يذكرون خدمة SaaS يعنون التطبيقات المقدمة للمستخدم النهائي (مثل البريد الإلكتروني المعتمد على الويب). وبفضل توفير خدمة SaaS، فإنك لا تضطر إلى التفكير في كيفية الحفاظ على توفير الخدمة أو كيفية إدارة البنية التحتية الأساسية. فكل ما تحتاج إلى التفكير فيه هو كيفية استخدامك لذلك البرنامج على وجه الخصوص.

تشمل الأنواع الثلاثة للحوسبة السحابية البنية التحتية كخدمة، والنظام الأساسي كخدمة، والبرامج كخدمة. ويوفر كل نوع من أنواع الحوسبة السحابية مستويات مختلفة للتحكم والمرونة والإدارة، وبالتالي يمكنك تحديد مجموعة الخدمات التي تناسب احتياجاتك. 

من أين تأتي المشاكل؟ 

من الممكن أن تتحول جميع مميزات السحابة إلى عيوب إذا أسيء استخدامها، فإذا اخترت نمط سحابة غير متناسب مع أعمالك فلن تستفيد منها شيئا بل وستخسر أموالك أيضا، كما أن عدم درايتك بالبعد الأمني للسحابة يؤثر بالسلب في اختيارك لمزود الخدمة فلن تختر مزودا حسن السمعة.

أمن البيانات

عند ذكر الحوسبة السحابية فإن مصدر القلق الرئيسي الذي يتبادر إلى الأذهان معظم الناس هو الأمن، فاستخدام نظام السحابة يعني مشاركة معلوماتك عبر الإنترنت مع أشخاص لا تعرفهم بل وربما مع منافسيك.

والسؤال هنا هل تبقى البيانات آمنة بعد التحول للسحابة؟ الإجابة نعم، في معظم الحالات ومع مزودي خدمة ذوي سمعة جيدة ومتابعة آخر التطورات في نظام السحابة. 

كما يجدر الإشارة إلى أن هذه الشركات تتمتع بالعديد من الموارد لحماية بياناتك أكثر من أي شركة صغيرة أو متوسطة الحجم، وتكون في الواقع أقل عرضة للاختراق في السحابة مما لو كانت بياناتك مخزنة في موقع مكتبي واحد.

التحكم فى البيانات

يصعب أحيانا تصور عدم معرفة أي شيء عن بياناتك والاحتفاظ بها على نظامٍ لا تملكه وفي جهاز لا تعرف في أي بلد هو، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: إلى أي مدى لا تزال تمتلك تلك المعلومات؟

إنها منطقة تحتاج للتحرك فيها بحذر، لأنك قد تخضع لقوانين مختلفة بناءً على مكان الاحتفاظ بالبيانات، خاصة إذا احتوت هذه البيانات على معلومات شخصية  مثل سجلات الموظفين، فقد يكون مخالفًا للعقد مع عملائك إذا تم الكشف عن البيانات أو حجبها من قبل مزود السحابة، وقد تواجه مشكلات قانونية إذا كانت الشروط التعاقدية مع مزودي السحابة مخالفة للالتزامات القانونية والتعاقدية، فيجب أن تكون على إلمام تام بكل الشروط حتى لا تخسر سمعتك. 

يوفر نظام السحابة فوائد حقيقية للشركات بمختلف أحجامها، ويعمل على زيادة الكفاءة والإنتاجية ويمكّن الموظفين من العمل عن بعد، كما يوفر الكثير من الجهد والوقت كما في مثال مزارع الألبان، كما يسهل التغلب على العوائق المذكورة فيه.

كل ما عليك فعله هو معرفة طبيعة عملك جيدا، وسبب حاجتك للنظام السحابي، ثم عمل دراسة جدوى واختيار نظام ملائم لعملك، ولا تنسى أيضا اختيار مزود خدمة حسن السمعة، وقبل توقيعك للعقد، اسأل نفسك ما يلي:

هل مزود الخدمة جدير بالثقة ولديه سمعة يخاف أن يخسرها؟

هل شروط العقد مناسبة وعادلة؟

إلى أي مدى سيستفيد عملي؟

إذا كانت جميع إجاباتك إيجابية، فلا تتردد في الاشتراك.

عرض التعليقاتاغلق التعليقات

اترك رد