fbpx
Skip to content Skip to footer

ميثاق حوكمة الشركات العائلية في السعودية: 10 نصائح لحوكمة الثروة والإدارة

يعاني الاقتصاد العالمي من عدة أزمات مالية، والتي تشكلت بسبب الفساد في كثير من القوائم المالية، مما جعل تقديم الحلول أمرًا واجبًا للقضاء على الأزمة ومحاولة السيطرة على القوائم المالية والعمليات، لذا كان من أبرز الحلول تطبيق الحوكمة.

وتعد الشركات العائلية جزءً رئيسًا من الاقتصاد العالمي، بل وربما أُطلق عليها العمود الفقري للاقتصاد العالمي، من ثم نركز في هذا المقال على حوكمة الشركات العائلية في السعودية، ونقدم عدة نصائح للنهوض بالشركات في الجوانب المختلفة .

تعريف حوكمة الشركات العائلية

الحكومة بصفة عامة هي مبادئ وضوابط وممارسات تنظيمية إدارية تهدف إلى ضبط العلاقات بين أصحاب المصالح، وحماية حقوق كل الأطراف.

أما بالنسبة للحوكمة العائلية فهي النظام الإداري الذي يهتم بوضع القوانين والأُطر الفعالة لاتخاذ القرارات التي تحكم العلاقات بين الملاك وأصحاب الثروة العائلية، ويشمل تحفيز أفراد العائلة على تطوير السياسات وفق رؤية وقيم العائلة.

تهدف حوكمة الشركات العائلية في السعودية إلى وضع الأسس للقضايا العائلية الحساسة، وتجنب الدخول في مشكلات وصراعات، مع الحفاظ على الشركة من القرارات العشوائية التي يتخذها البعض طمعاً في السلطة أو مصالح شخصية، وبالتالي الحفاظ على استقرار الشركة لتوفير الوقت والجهد للتركيز على أعمال النمو والتطوير.

نصائح لحوكمة الشركات العائلية

نصائح لحوكمة الشركات العائلية

لا يمكننا اعتبار الحوكمة أمرًا هامشيًا يمكن الاستغناء عنه، بل إنها أصبحت اليوم من أهم الأساسيات في الشركات مهما اختلف نوعها، وتعد استثمارًا في مستقبل الشركة وقيمة إضافية تزيد من فرص النمو.

ينبغي مراعاة عدة أمور هامة في حوكمة الشركات العائلية في السعودية لتكون حوكمة رشيدة وتتم بأفضل صورة لها، ومن أبرز تلك الأمور:

1- تفعيل التواصل

يعد التواصل من أهم عناصر نجاح الشركات مهما كان نوعها، فلا يمكن للشركة -وخصوصًا العائلية- النجاح والمضي قُدمًا وتطبيق حوكمة الشركات العائلية في السعودية بشكل صحيح دون أن يستطيع أفراد الشركة التواصل فيما بينهم.

من خلال اعتماد مبدأ التواصل الفعال سيتمكن أفراد العائلة من مناقشة القضايا الهامة والتي قد تسبب نزاعات في المستقبل، وكذلك تطوير الخطط والاستراتيجيات.

ربما تظهر الصعوبات والمشاكل عند تواصل الأجيال المختلفة معًا لذا يجب أن تكون هناك حلول وقواعد لتفعيل عملية التواصل بما يضمن الاستفادة منها، والوصول إلى النتائج المرجوة.

2- الاهتمام بأسس الحوكمة

تعتمد الحوكمة على ثلاث معايير مهمة وهي:

  • القيم
  • الرؤية
  • الأهداف

تشكل هذه العناصر مرجعًا مهمًا وأساسيًا لبناء الاستراتيجيات، ووضع الخطط، وتوزيع المهام والسلطات.

ينبغي إشراك أكبر عدد ممكن من الأفراد في بناء أسس حوكمة الشركة الخاصة، إذ توفر المشاركة فرص للوصول إلى نتائج أفضل، ووضع أسس تتشابه مع العائلة، إذ تختلف أسس حوكمة الشركات العائلية السعودية من شركة لأخرى بحسب قيمها ومعتقداتها ورؤيتها.

3- وضع ميثاق للعائلة

لا يمكن أن تتم حوكمة الشركات العائلية في السعودية بشكلها الصحيح دون أن يوضع دستور وميثاق واضح للعائلة.

يهدف ميثاق العائلة إلى توضيح النظام الأساسي للشركة العائلية، والتعريف بالحقوق والالتزامات، وصلاحية الأفراد، والعلاقة بين المساهمين والمدراء والشركة.

بالإضافة إلى ذلك فإنه يحدد الميثاق المؤهلات والمعايير لتولي السلطة والمناصب المختلفة وآليات التعيين.

يشمل ميثاق العائلة كافة القضايا التي تخص حوكمة العائلة، وحوكمة الشركة والثروة والملكية، ولا يشترط أن يكون متكاملًا وثابتًا، بل يجب أن يتم تطويره مع مرور وتعاقب الأجيال كي يفي بالمتطلبات المختلفة والمتزايدة.

4- تشكيل لجان داعمة

يساهم تشكيل لجان للتعليم والتطوير ولجان للأعمال الخيرية وغيرهما من اللجان في تمكين المجلس العائلي بيسر وسهولة، ويعد المجلس العائلي هو المسؤول عن تشكيل هذه اللجان، ومراجعة دورها.

وغالبًا ما تضم هذه اللجان أصحاب الخبرة والكفاءة في تخصصاتهم حتى يُستفاد من خبراتهم لتولي الشؤون بمهارة وكفاءة عالية.

5- تطوير وإعداد الجيل القادم

تبدأ مسيرة الاهتمام بالجيل الجديد منذ الصغر وذلك بالاهتمام بتعليمهم، وتوفير البرامج العلمية والعملية المختلفة، والعمل على المشروعات المتنوعة، والتدريب في المعسكرات لتنميتهم في المجالات التي يفضلونها.

لا تهتم حوكمة الشركات العائلية في السعودية بالحاضر فقط بل تشمل نظرة أوسع لتطوير الأجيال القادمة وبناء مستقبل أكثر ازدهارًا من خلال الاهتمام بالأبناء.

6- تجنب النزاعات

إن وضع سياسات واضحة للقرارات الهامة والأمور التي قد يتم التنازع عليها يُجنب الشركات الوقوع في المشاكل، والبعد عن تضارب المصالح وإلحاق الضرر بالآخرين، لذا يعد من ركائز حوكمة الشركات العائلية في السعودية الاتفاق على سياسات واضحة، وكذلك الاتفاق على طرق حل النزاعات في حال وقوعها.

بالإضافة إلى أن التواصل الفعال والمستمر، والاجتماعات الدورية المختلفة توفر سبلًا للشفافية والوضوح وتجنب الدخول في النزاعات، وتساهم في حلها في وقت مبكر قبل أن تتفاقم.

اقرأ أيضًا: أبرز 8 من مشاكل الشركات العائلية وكيفية التغلب عليها

7- ترتيب الاجتماعات الإدارية

أنواع الاجتماعات الإدارية للشركات العائلية

يجب أن يكون هناك اجتماعات إدارية دورية تتم بين أفراد العائلة لمناقشة كافة القضايا المهمة، ويمكن تقسيم الاجتماعات إلى:

اجتماع الجمعية العائلية

اجتماع يعقد سنويًا يحضره أفراد العائلة، ويعد أعلى سلطة حوكمة، وهو وسيلة فعالة لتعزيز التواصل ومشاركة الأنشطة وآخر مستجدات الأعمال.

اجتماع مجلس العائلة

مجلس يهدف إلى الحفاظ على المصالح العائلية، لذا ينبغي أن يمثل العائلة فيضم أعضاء من كل التفرعات العائلية.

مهمة مجلس العائلة هي تطوير ميثاق العائلة، وتنظيم اجتماع الجمعية العائلية والإشراف ومراقبة الصناديق المالية، ويعقد هذا الاجتماع بشكل دوري حسب ما تقتضيه الحاجة.

8- الاستفادة من طاقات الشباب

لا ينبغي الاكتفاء بتعيين أصحاب الخبرة من العائلة كبار السن وترك الأجيال الأصغر دون محاولة دمجها في الشركة، إذ يتمتع الشباب بطاقات كبيرة وقدرة هائلة على التطلع ومواكبة كل جديد، لذا يمكن تسخير طاقاتهم وبناء روابط لتحقيق الملكية العاطفية وعدم الاقتصار على الملكية المادية.

يمكن دمج الشباب والاستفادة منهم في جوانب مختلفة مثل الانخراط في أعمال الشركة، أو إقامة الأنشطة التي تعزز الترابط بين أفراد العائلة، أو التعريف بالسياسات وأسس حوكمة الشركات العائلية في السعودية ومحاولة إعطائهم أدوار تساهم في التقدم بناء على قدراتهم.

9- تقديم استراتيجيات لإدارة الثروة

تساعد الخطط والاستراتيجيات على حفظ ثروة العائلة وضمان استمراريتها، لذا سنجد أن حوكمة الشركات العائلية في السعودية تشمل كذلك جوانب مختلفة تهتم بالثروة العائلية.

يجب أن يؤخذ المسار الذي تريده العائلة بعين الاعتبار فيتم في البداية تحديد إلى أين تتجه وما هي الأهداف المالية التي تسعى لتحقيقها.

كذلك ينبغي تحديد حجم الاستثمار، وما هو النطاق الذي تغطيه الاستراتيجية، وإذا ما كان هناك أجزاء مخصصة للأعمال الخيرية، ومراعاة انتظام القرارات وتنفيذها حاضرًا ومستقبلًا دون أن تتعارض مع قيم ومبادئ العائلة.

10- الفصل بين مكتب العائلة وإدارة الشركة

مكتب العائلة هو مؤسسة تهدف إلى إدارة الثروة وفق استراتيجية محددة، ومراقبة الأنشطة لصون ثروة العائلة، والمحافظة عليها للأجيال الحالية والقادمة.

ينبغي أن يعمل مكتب العائلة بإدارة مختلفة عن إدارة الشركة لضمان الشفافية والنزاهة وعدم الخلط، ويمكن أن يتولى طرف آخر مسؤولية هذا المكتب مع مراعاة أن يضم فردًا واحدًا من العائلة على الأقل، وبالتالي توفير وقت وجهد إدارة الشركة للتركيز على عملية الحوكمة.

إن تعزيز حوكمة الشركات العائلية في السعودية أصبح أمرًا هامًا ومُلحًا ليس فقط على المستوى المحلي، ولكن أيضًا على المستوى العالمي لضمان إدارة سليمة ومتطورة للأمور المالية والإدارية وكذلك صون الثروة وضمان استمراريتها على مدى الأجيال المتعاقبة.

المصادر

ميثاق حوكمة الشركات العائلية الخليجية

 

عرض التعليقاتاغلق التعليقات

اترك رد