fbpx
Skip to content Skip to footer

٦ استراتيجيات اقتصادية تحتاج إليها فى إدارة عملك

مما لا شك فيه أن عملك يستحق التفكير في مسارات مختلفة ومتعددة للوصول إلى مستويات نجاح ونمو مرضية. يشمل هذا جميع جوانب إدارة عملك؛ بداية من استراتيجية اختيار المكان الذي سينطلق منه العمل وانتهاءً بطريقة التعامل بين الموظفين.
تُعد الأمور المالية العمود الفقري لعملك؛ فكل عملة نقدية تدخل أو تخرج من تجارتك تعد مهمة بالنسبة لك، هذا أمر بديهي ومنطقي.

نقدم لك هذا المقال لمساعدتك في اتباع استراتيجيات اقتصادية فعّالة.

اشترِ كميات كبيرة.

أحد استراتيجيات التعامل الصحيح بأموالك هو شراء منتجات بكميات كبيرة، بعيدًا عن النظر بسطحية لهذه الجملة فإن شراء التاجر لكميات كبيرة من المنتجات يعود عليه بالنفع من جهتين:

* رضاء العميل: وهذه أهمية تحسينية لصورة التاجر في السوق وبين العملاء، فالتاجر الذي تمتلئ أرفف منتجاته بالأصناف المختلفة والأنواع المتعددة يكتسب عميله انطباعًا مختلفًا عن ذلك الذي لديه بعض المنتجات والأصناف المحدودة.

*الحصول على خصومات في قسيمة الشراء: هذه هي النقطة الأكثر أهمية في حديثنا. قد لا تكون طلبات الشراء الكبيرة بنفس سعر الطلبات محدودة العدد، وبناء على ذلك تختلف نسبة أرباحك بالتأكيد.
وازن ميزانيتك وأعط لكل مصرفٍ حقه.
لا تنسَ اتباع هذه الاستراتيجية لتنعم بخصم لا بأس به وسمعة طيبة في السوق.

اكتفِ بتخصصك واستعن بالمتخصص الذي يكمّل عملك

السعي لتحقيق الاكتفاء الداخلي للمؤسسة ومحاولة إتقان تخصصات خارج مجالك لا يؤدي بالضرورة إلى نجاح مدوّي. عادة لا يحدث هذا، فالبشر مجبولون على حب الكمال لكنهم لا يصلون إليه. ويفسّر دوام المحاولة للإحاطة بكل التخصصات التي يحتاجها عملك بعدم امتلاكك خطة مدروسة للنمو وعدم استطاعتك اتخاذ قرارات صحيحة. فالأعمال تتكامل لتكتمل نعم؛ لكنكْ لن تستطيع فعل ذلك وحدك.

سلسلة محلات الملابس التي تمتلكها تحتاج لنظام تأمين وحماية، ونظام محاسبي قوي وفعال، وسيؤدي انشغالك ببناء تلك الأنظمة وحدك لإخفاقات في عملك الرئيسي.

ربما يكلفك التكامل مع الأعمال أموالًا كثيرة، لكنه يؤدي لتحقيق مستويات مُرضية من الإتقان والنمو ويوفر عليك تجارب فردية غير ناجحة وموارد مالية مهدرة.

استعن ببرنامج محاسبة سحابي

لا تستطيع الآلات وضع الخطة المالية وتأسيس استراتيجية النمو الخاصة بك، لكنها تستطيع تنفيذ استراتيجيتك الخاصة بأقصى كفاءة ممكنة. تحولك للأنظمة المؤتمتة كـ”إدارة” يعني سرعة في العمل، وكفاءة عالية، وتقارير فورية، وتوفير عمالة وبالتالي سيولة أكبر وأخطاء أقل.
إنها واحدة من أذكى خطواتك نحو القمة.

اجعل عملك مستمرًا لا يتوقف.

قد لا ترتبط هذه النقطة بعنوان موضوعنا بشكل مباشر، إلا أنها المحور لنجاح باقي النقاط. سير العمل ودورانه هو ما يدفع لوضع الاستراتيجيات المالية والخطط المناسبة للحفاظ على ديناميكية العمل وحيويته، وينبغي أن مقابلة كل ما يهدد استمرارية هذه الحركة بخطط مسبقة مرنة، مناسبة وفعالة.

لا نحتاج في معرض حديثنا عن هذه الاستراتيجية أن نستشهد بأمثلة افتراضية أو نفتش في التاريخ عن أوقات الكساد الاقتصادي والشركات التي واجهت هذه الأزمات؛ فنحن نعيش بالفعل تحت ظل أزمة عالمية نتجت عن covid-19 وما فَرَضَه من إغلاق وتباعد ونتاج ذلك من تسريح العمالة وقلة الوظائف وأزمة اقتصادية راهنة.
نجد في خضم هذه الأزمة أن الشركات صاحبة الخُطى السبّاقة والتي تعتمد أعمالها على الحلول الذكية لم تتأثر سلبًا بالأزمة الراهنة.
أحد استراتيجيات مواجهة الأزمات الطارئة هو الاستعداد للعمل عن بعد، وتأهيل موظفيك لذلك مع توفير الأدوات الفعالة لهذه الخطوة.

في وقتٍ ما..وبعد انتهاء هذه الأزمة ستجد أن تجربة العمل عن بعد تجربة مميزة وفريدة، فبجانب تحقيق المرونة ستوفر عليك قدرًا لا بأس به من المصروفات؛ مثل مصروفات استئجار المكان، والصيانة الدورية، واشتراك بعض الخدمات.
أخبِر موظفيك وانظر لنتائج القرار ثم انطلق! 

خُضْ التجربة وانقل جميع أعمالك إلى السحابة.

انقل عملك للسحابة، لتناطح بنموه ارتفاعها!

بقدر ارتفاع السحاب عن الأرض، ينمو عملك بتطبيق هذه الاستراتيجية.

تتعدد فوائد تبنّي الحوسبة السحابية لتشغيل عملك، فيعمل هذا التبنّي على رفع كفاءة عملك وزيادة نموه وتخفيف أعباء العمالة الزائدة، ولكن يظل “الترشيد المالي” أكبر فوائده. 

يفرض الاشتراك في البرامج السحابية نفسه كأفضل الحلول؛ اشتراك مقابل خدمة، وإمكانية إلغاء الاشتراك متى ما شعرت بعدم الحاجة لهذه الخدمة. فمع البرامج السحابية يمكنك إدارة أعمالك، و لن تضطر إلى استضافة برامج على خوادم شركتك الداخلية، ولن تقتطع من ميزانيتك لدفع تكاليف الصيانة الدورية، ولن تنفق مبالغ طائلة لشراء برمجيات لا علم لك بكيفية التعامل معها.
تطبيق هذا القرار بعد دراسة متأنية هو أفضل ما يمكنك فعله لمصلحة عملك.

استثمر في التسويق.

يرشدك عنوان المقال لاستراتيجيات مالية فعالة لعملك، ثم يخبرك في إحدى فقراته بالاهتمام بالأساليب التسويقية ومهارة فريق التسويق لديك! فكما أرشدناك سابقًا لاتباع الحلول الذكية المتطورة، ها نحن ذا.

لا يعني الاستثمار في كل الأحوال المعنى الحرفي للكلمة، فقد يعني اتباع الأساليب الصحيحة وهذا ما ندعوك له في هذه النقطة.
لست مضطرًا لعمل لوحات إعلانية ضخمة على الطرق السريعة أو طباعة الآلاف من الأوراق الدعائية أو اللجوء للإعلان عبر التلفاز. يكلفك هذا الكثير من الأموال ولا يعطيك في المقابل نتائج غير مرضية. لكن ماذا عن وسائل التواصل الاجتماعية؟ هل فكرت في التسويق من خلالها من قبل والاستثمار في ذلك؟ وصلت وسائل التواصل اليوم لكل الفئات والأعمار، وأصبحت منصة متعددة المحتوى ومفتوحة للجميع ولا يتطلب اقتحام هذا العالم سوى أدوات معدودة لا تساوي الكثير، فما عليك سوى حسن استخدام تلك الأدوات.

يعطيك Google أرضًا فارغةً لتؤسس فيها المحتوى الخاص بك، ويمنحك Instagram مساحة لنشر إعلاناتك بشكل عصري، فيما يوفر linkedin بيئة عمل رسمية ومساحة واسعة لتبادل الخبرات، أما Facebook فلديه مساحة تواصل مجانية بشكل لا محدود.
التعامل مع هذه الأدوات -وغيرها- بذكاء يجعل لمؤسستك ومنتجك حضورًا دائمًا وفعّالًا في سوق الأعمال.

لا يعني وضع استراتيجية مالية تحديد قدر من المال ومنافذ إنفاقه وحسب؛ بل يعني طريقة حركة أموالك وتحقيق مكاسب ونمو بجهد ومال أقل.
حدد ما يلائم عملك وينميه ثم نفّذ!

مزايا البرامج المحاسبية المتكاملة مع برامج إدارة المخازن ..اضغط للقراءة

عرض التعليقاتاغلق التعليقات

اترك رد