fbpx
Skip to content Skip to footer

التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني | 3 متطلبات أساسية

رغم أن تطبيق الإيصال الإلكتروني لا يتطلب سوى تنفيذ بعض الخطوات المُعلن عنها من قِبل مصلحة الضرائب إلا أن البعض يجد صعوبة في ذلك؛ فبطبيعة الأمر تبدو الأشياء الجديدة صعبة في بدايتها، ولكن سرعان ما تزول صعوبتها عند الإلمام بتفاصيلها.

ونظرًا لكثرة التساؤلات حول متطلبات التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني ففي هذا المقال سنستعرض معك جميع المتطلبات اللازمة للانضمام إلى المنظومة بالتفصيل.

ما هو التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني؟

تعتمد منظومة الإيصال الإلكتروني على إنشاء نظام مركزي لمتابعة جميع التعاملات التجارية للسلع والخدمات بين الممولين والمستهلكين، وذلك من خلال تحقيق عملية التكامل بينها وبين أجهزة نقاط البيع POS والأنظمة المحاسبية المميكنة ERP لإصدار الإيصالات.

من هذا المنطلق بدأ التشغيل التجريبي للمنظومة في 15 أبريل على أن يتم إلزام الممولين بالمنظومة اعتبارًا من شهر يوليو المقبل؛ نظرًا لأهميتها في دمج الاقتصاد غير الرسمي مع الاقتصاد الرسمي، وذلك وفقًا لما صرح به أ.رضا عبد القادر رئيس مصلحة الضرائب المصرية.

تعد منظومة الإيصال الإلكتروني استكمالًا لمنظومة الفاتورة الإلكترونية؛ فمنظومة الفاتورة الإلكترونية تتعلق بالمعاملات بين الممولين من الشركات والتجار، وعلى الجانب الآخر نجد أن منظومة الإيصال الإلكتروني تهتم بالمعاملات بين الممولين من التجار والشركات والمستهلك.

من ثم يتضح أن التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني لا يعود بالنفع فقط على الدولة، بل يمتد نفعه إلى الممولين والمستهلكين كما يلي:

المستهلكين

يستفيد المستهلك بعملية التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني بالآتي:

  • ضمان حق المستهلك في الحصول على خدمة جيدة.
  • تسهيل رد البضائع غير المطابقة للمواصفات.
  • توفير إيصالات رقمية لضمان الحقوق في حالة حدوث أي نزاع.
  • حماية نصيب المواطن من إيرادات الدولة.

الممولين

تتضح أهمية التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني للممول كما يلي:

  • فحص ملفات إيصالات البيع إلكترونيًا.
  • تسهيل إجراءات الفحص الضريبي.
  • منح إيصالات البيع الحجية القانونية.
  • تعزيز المركز الضريبي للشركة باعتبارها من الشركات ذات المخاطر الضريبية المنخفضة.
  • التحقق من صحة عناصر وبيانات الإيصالات لأطراف التعامل قبل إصدارها.

ومن الجدير بالذكر أن هناك متطلبات أساسية يلزم توافرها لدى المؤسسة من شأنها ضمان إتمام عملية التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني بشكل صحيح، لنتعرف عليها.

3 أضلاع تشكل جميع متطلبات التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني

3أضلاع للتكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني
تنقسم المتطلبات الأساسية اللازم تواجدها لكي تتم عملية التكامل بنجاح إلى 3 أقسام؛ إذ يتسم كل قسم منهم بخصائص منفردة تكمل القسم الآخر كما يلي:

1- برامج ERP

مصطلح ERP هو اختصار لكلمة Enterprise Resource Planning بمعنى تخطيط موارد المؤسسة، فهو برنامج إداري يساعد على توفير مركزية جميع بيانات المؤسسة لجميع الأقسام (مبيعات – مشتريات – مخازن..) بشكل فوري، بالإضافة إلى الإدارة الكاملة لجميع العمليات من خلال نظام واحد، وبالتالي يحسن كفاءة العمل ويقلل الوقت والجهد المستغرق في تواصل الأقسام مع بعضها بشكل يدوي.

والجدير بالذكر أن لبرامج ERP دور رئيس في التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني لما له من أهمية في تسهيل عملية إنشاء الأكواد وتسجيلها على المنظومة.

أهمية برامج ERP في التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني

تكمن أهمية برامج ERP الأساسية في اختصار العديد من الخطوات اللازمة لإتمام عملية إنشاء الأكواد الخاصة بالإيصالات وتسجيلها على المنظومة، إذ يمكنك من:

  • إثبات كود الفاتورة الإلكترونية ونوع الكود المستخدم.
  • توفير جميع البيانات في صفحة تعديل مجمع الأصناف.
  • تصفح الأكواد المسجلة بالفعل على المنظومة ومعرفة كافة تفاصيلها.
  • تصدير الصفحة على ملف Excel خارج النظام وحفظها.
  • إنشاء أكواد جديدة بكل سهولة وتسجيلها على المنظومة.
  • التحقق من حالة الأكواد (قيد الانتظار – تم الموافقة – مرفوض).

ولكي تتمكن من استغلال برامج ERP بالشكل الأمثل ينبغي ربط البرنامج التابع للممول مع مصلحة الضرائب المصرية، وهنا تظهر الحاجة إلى واجهات برمجة التطبيقات APIs.

2- واجهات برمجة التطبيقات APIs

واجهة برمجة التطبيقات API أو Application Programming Interface هي برمجية تسهل تواصل التطبيقات مع بعضها البعض وتبادل المعلومات بشكل رقمي؛ إذ تقدم للمبرمج معلومات على هيئة XML أو JSON كي يتم استخدامها في العمليات التي يقوم بها.

لذلك تلعب واجهة برمجة التطبيقات API دور رئيسي في تكامل المؤسسة مع منظومة الإيصال الإلكتروني يختلف عما يقدمه المبرمجون في تطبيقات الهواتف المحمولة.

أهمية واجهة برمجة التطبيقات APIs

مهمة الـ API الأساسية في التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني هي التواصل المنتظم مع قاعدة البيانات كي يتم عرضها عبر الموقع الخاص بمؤسستك؛ إذ يتم معرفة كافة البيانات الخاصة بالأكواد وإنشاؤها ثم إرسالها إلى مصلحة الضرائب المصرية، فهو الرابط الأساسي بين نظام الـ ERP الخاص بمؤسستك ومنظومة مصلحة الضرائب المصرية.

بالإضافة إلى تسهيل عملية نقل المستندات من مؤسستك إلى مصلحة الضرائب المصرية دون تكبد عناء الذهاب إلى أقرب مركز/مأمورية تابعة لك.

كيف تعمل واجهة برمجة التطبيقات APIs؟

يعتمد العمل باستخدام واجهة برمجة التطبيقات APIs بشكل أساسي على خطوتين، وهما:

  1. استدعاء المستخدم API أو كما يعرف بـ API Call بهدف عرضها على المستخدم النهائي لاستهلاكها في إتمام عمل معين؛ إذ يتم الربط بين التطبيق وخادم الويب من خلال API، وبهذا يصل الطلب Request إلى خادم الويب.
  2. استجابة خادم الويب للطلب ويبدأ في إرسال المعلومات إلى الواجهة ومنها إلى التطبيق، ويتم تكرار تلك العملية مع كل طلب جديد.

أنواع واجهة برمجة التطبيقات APIs المستخدمة في منظومة الإيصال الإلكتروني

تستخدم واجهات برمجة التطبيقات APIs في عملية التكامل وتبادل المستندات بين نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP وكلٍ من منظومة الإيصال الإلكتروني والفاتورة، وتختلف أنواع واجهة برمجة التطبيقات APIs تبعًا للمنظومة المستخدمة بها كما يلي:

  1. الأول Common: وهو قسم APIs مرتبط بكلٍ من الفاتورة الإلكترونية والإيصال.
  2. الثاني E-invoicing: وهو قسم APIs الخاص فقط بالفاتورة الإلكترونية.
  3. الثالث E-receipt: وهو قسم APIs الخاص بالإيصال الإلكتروني فقط.

وبهذا نستنتج أنه لا يمكن الاستغناء عن واجهة برمجة التطبيقات APIs في التعاملات مع التكامل بين منظومة الإيصال الإلكتروني ومؤسستك بأي شكل كان؛ كي تتم عملية الربط بين نظام ERP ومصلحة الضرائب المصرية.

3- أدوات تطوير البرمجيات SDK

مجموعة تطوير البرمجيات SDK أو Software Development Kit هي عدد من الأدوات والبرامج التي يستخدمها المطورون في إنشاء تطبيقات معينة لأنظمة أساسية أو لغات برمجة مثل الأدوات التي يحتاج إليها المبرمج في إنشاء تطبيقات iOS أو Android.

مميزات أدوات تطوير البرمجيات SDK

تتمتع أدوات تطوير البرمجيات SDK بعدد من المميزات التي تحث المبرمج على استغلالها في عمليات التطوير، ومن تلك المميزات:

  • تعرف المبرمجين بكل سهولة على النظام الأساسي الذي يقومون بالتشفير من أجله؛ إذ يتضمن SDK عينة من التعليمات البرمجية.
  • تسهيل إصلاح المبرمجين تطبيقاتهم أو إنشاء مربعات نصية وأزرار؛ وذلك لاحتوائه على أدوات تصحيح الأخطاء وإنشاء العناصر المرئية.
  • العمل بشكل جيد مع حزم SDK الأخرى نظراً للحاجة إلى استخدامها مع المؤسسات الأخرى.
  • سهولة استخدامه من قبل المطورين الآخرين، إلى جانب عدم التأثير سلبًا على استهلاك وحدة المعالجة المركزية.

فضلًا عن أهميته في التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني فإن مصلحة الضرائب تقوم بتوفير SDK يتضمن جميع التفاصيل الخاصة بإتمام عملية الربط بين أنظمة ERP وبين المنظومة باستخدام واجهة برمجة التطبيقات APIs، وعند اتباع المستخدم الخاص بالشركة الخطوات المتوفرة يتحقق التكامل بكل سهولة.

كيف تعمل أدوات SDK؟

يتمحور دور أدوات SDK الأساسي في إنشاء المبرمجين التطبيقات البرمجية بأسس ثابتة ودمج جميع المزايا والتحديثات بكل سهولة، إلى جانب توفير الوقت والجهد في بناء ميزة جديدة في التطبيق عن طريق الاستعانة بأدوات SDK موجودة بالفعل عوضًا عن البدء من جديد.

الفرق بين APIs وSDK

كثيرًا ما يتم الخلط بين واجهة برمجة التطبيقات APIs وأدوات تطوير البرمجيات SDK، وهو الأمر الذي دفعنا إلى توضيح الفروق الجوهرية بينهم كما يلي:

  • لا يمكن استخدام APIs في إنشاء تطبيقات جديدة على عكس استخدام SDK وذلك على الرغم من استخدامها في الاتصال.
  • تعد SDK هي الأدوات والأجزاء المكونة من التعليمات البرمجية بينما APIs هي مجرد واجهة الخدمة.
  • تحتوي حزم SDK على APIs بينما لا تحتوي APIs على حزم SDK.
  • تسمح SDK بإنشاء تطبيقات وتطويرها من قبل المبرمجين بينما APIs هو الكود الذي يربط بين تطبيقين منفصلين.

وبذلك يمكننا القول أن واجهة برمجة التطبيقات APIs هي جزء واحد فقط من SDK؛ فمن الممكن وجود أكثر من واجهة برمجة تطبيقات داخل SDK، مما يشكل عناصر متكاملة من شأنها إتمام عملية التكامل مع نظام ERP الخاص بمؤسستك ومنظومة الإيصال الإلكتروني.

كيف تلعب “إدارة” دورًا أساسيًا مع منظومة الإيصال الإلكتروني؟

كيف تلعب "إدارة"دورًا رئيسيًا مع منظومة الإيصال الإلكتروني؟

كما سبق وذكرنا أن من المتطلبات الأساسية لإتمام عملية التكامل هو وجود برنامج تخطيط موارد المؤسسة ERP، ولكن يعد “إدارة” خيارك الأمثل؟

يتمتع نظام ERP الخاص بـ “إدارة” بالعديد من المميزات والخصائص؛ إذ:

  • يحظى بمستوى عالٍ من الأمان والخصوصية في حفظ البيانات.
  • يتوفر عدد كبير من الخبراء والمتخصصين الذين يقدمون الدعم الكامل للمستخدم.
  • يحقق التكامل مع مصلحة الضرائب المصرية عن طريق واجهة برمجة التطبيقات API الموجودة به.
  • يتلائم مع جميع أنواع الأجهزة ( Windows – iOS – Android).
  • يوفر لك سعة واسعة لحفظ البيانات تبعًا لاحتياجات مؤسستك.
  • يسمح بتسجيل وإنشاء الأكواد الخاصة بمنظومة الإيصال الإلكتروني وإرسالها للمصلحة كي تتم مراجعتها.

استخدام نظام ERP الخاص بـ “إدارة” يختصر عليك العديد من خطوات التكامل مع منظومة الإيصال الإلكتروني، ويعد بوابتك لدخول عالم التطور الحالي.

تواصل معنا، واحصل عليه الآن.

عرض التعليقاتاغلق التعليقات

اترك رد