fbpx
Skip to content Skip to footer

النسب المالية…أهميتها للشركات وكيف يتم حسابها

تتعدد المؤشرات الدالة على نجاح تجارةٍ ما؛ تحقيق معدلات شراء مرتفعة، كثرة تقييمات العملاء الإيجابية التي تعكس رضاهم عن المنتج أو الخدمة المُقدمة، حُسن إدارة المخزون، استخدام الأدوات الذكية في العمل، استقرار الموظفين داخل المؤسسة، تقارير سنوية ذات أرقام مرتفعة عامًا بعد عام أو تكون النسب المالية للمؤسسة واضحة وصريحة ومُرْضية.

ما هي النسب المالية وإلام تشير! ولم يعتبر قياسها ذا أهمية كبيرة للعمل!

النسب المالية

تمثل النسب المالية مقياس العلاقة بين عنصرين أو أكثر في البيانات المالية للشركة، وتشير نتائج تحليل النسب المالية إلى وضع المؤسسة المالي بين الماضي والحاضر، عملية تحليل النسب المالية ذاتها تساعد في تطوير العمل وتكوين تصور دقيق عن أداء المؤسسة وعيوبها ومميزاتها مما يسهّل من رؤية المشكلات وسرعة حلها وتخطي المتاعب المتوَقعة بناء على نتائج التحليل.

ولا تنحصر أهمية معرفة النسب المالية داخل المؤسسة أو الشركة وحسب! بل إنها تساعد صاحب العمل على مقارنة وضعه التجاري بباقي المنافسين له وذلك من خلال تمكين صاحب العمل من قياس أداء عمله بشكل عام واستهداف مجالات التحسين بناءً على النتائج.

أنواع النسب المالية

تنقسم النسب المالية إلى ثلاثة أقسام أساسية، يساهم كل قسم في تحديد النتائج المالية للعمل، ولكل قسم مجموعة من الأنواع نوضحها فيما يلي:

1- نسب الربحية

ترتبط نسب الربحية مع النسب الخاصة بالدخل وعائد عمليات البيع أو ناتج الاستثمار، وتنقسم إلى عدة أنواع.

  • إجمالي الربح

يستدل من ناتج إجمالي الربح على كفاءة الشركة، حيث تشير تلك النسبة إلى إجمالي الربح المحقق من كل وحدة نقدية (مبيعات) وكلما زادت النسبة دلّ ذلك أن الشركة تعمل بكفاءة أعلى وتسلك طريق النمو.

يتم حساب إجمالي الربح باتباع المعادلة التالية:

 (صافي المبيعات – تكلفة البضاعة المباعة) \ صافي قيمة المبيعات

  • صافي الربح

تعبر نتيجة صافي الربح عن سير عمليات البيع داخل الشركة، فكلما زادت النسبة دل ذلك على تزايد عمليات البيع وبالتالي صافي الأرباح.

ويتم حساب صافي الربح باتباع المعادلة التالية:

 صافي الربح / صافي المبيعات

  • أرباح التشغيل

تشير أرباح التشغيل إلى معدل العائد على الإدارة من المقارنة بين نسبة الأرباح لكل من الأصول التشغيلية والدخل التشغيلي.

ويتم حساب نسبتها باتباع المعادلة التالية:

قيمة الدخل التشغيلي / (الأصول الثابتة + صافي رأس المال)

2- نسب السيولة

بشكل عام تقيس هذه النسب قدرة الشركة وسرعتها في سداد ديونها قصيرة الأجل، ولذلك تعتبر من أهم النسب التي يجب أن يتابعها صاحب العمل وتنقسم إلى عدة أنواع.

  • نسبة التداول

وتُعرف أيضًا بنسبة رأس المال المتداول وتستخدم لقياس التوازن بين الأصول الحالية والالتزامات الحالية، وتفيد صاحب العمل في الكشف عن التغيرات التي قد تظهر في الميزانية العمومية.

ويتم حسابها عن طريق المعادلة التالية:

الأصول الحالية \ الالتزامات الحالية

  • نسبة التداول السريعة 

تقيس هذه النسبة مدى قدرة الشركة على سداد التزاماتها المتداولة من أصولها المتداولة التي تتسم بسرعة تحويلها الى نقدية مع استبعاد الأصول الأكثر بطئًا في تحويلها إلى نقدية مثل المخزون، والمصروفات المقدمة.

ويتم حساب هذه النسبة باتباع المعادلة التالية:

(الأصول المتداولة-المخزون) /الالتزامات المتداولة

  • معدل دوران المدينين

يشير هذا المعدل إلى عدد المرات التي يتم فيها تحصيل الذمم المدينة خلال فترة زمنية محددة في الأغلب تكون عام كامل.

ويدل معدل دوران الذمم المدينة المرتفع على قدرة الشركة وكفاءتها في تحصيل الالتزامات.

ويتم حسابها باتباع المعادلة التالية:

صافي المبيعات الآجلة \ متوسط الذمم المدينة

  • متوسط فترة التحصيل

يعبر هذا المفهوم عن متوسط عدد الأيام بين تاريخ المبيعات الآجلة التي يتم بيعها وبين تاريخ المدفوعات التي تم استلامها من تلك المبيعات.

ويتم حساب نسبة متوسط فترة التحصيل باتباع المعادلة التالية:

(متوسط قيمة المدينين / صافي المبيعات الآجلة) 365

3- نسب الدخل

تنقسم نسب الدخل إلى:

  • إجمالي الهامش الخاص بصافي المبيعات

يستخدم هذا المعدل في تحليل التغيرات التي تطرأ على الشركة خلال مدة زمنية طويلة، كما يساعد على تقييم عمليات الشراء أو التسويق التابعة للشركة أو المؤسسة، ويساعد كذلك في تقييم سياسات الائتمان داخل العمل.

ويتم حساب هذه النسبة باتباع المعادلة التالية:

هامش الربح الإجمالي \ صافي كمية المبيعات

فيما يتم حساب هامش الربح الإجمالي كالأتي = صافي كمية المبيعات – تكلفة البضاعة المباعة

  • معدل دوران الأصول التشغيلية

في حالة زيادة قيمة المبيعات في الشركة أو المؤسسة فهذا يعني الحاجة للمزيد من الأصول لملاحقة هذه الزيادة، أما في حال توفرت الأصول بشكل فائض عن الحاجة فهذا يشير إلى كون المبيعات غير كافية، وكل هذ يُعبَر عنه بمعدل دوران الأصول التشغيلية والتي يتم حسابها باتباع المعادلة التالية:

صافي المبيعات \ إجمالي الأصول التشغيلية

  • صافي المبيعات إلى إجمالي القيمة الملموسة

يعبر هذا المعدل عن الاستثمار الشخصي في النشاط التجاري، وتشير القيمة الملموسة إلى حقوق المالكين بعد إخراج الأصول غير الملموسة، ويتم حساب هذه النسبة باستخدام المعادلة التالية:

صافي المبيعات \ صافي القيمة الملموسة

اقرأ ايضاً في مدونة إدارة: نقاط البيع POS وأهميتها

عرض التعليقاتاغلق التعليقات

اترك رد