fbpx

لماذا تكون وكيلاً لإدارة؟

6 دقائق للقراءة
لماذا تكون وكيلاً لإدارة؟

برنامج ERP يعتمد على السحابة، يساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم على أداء ومتابعة الأعمال وجمع كل معلومات المؤسسة في مكان مركزي واحدة، يرفع من كفاءة العمل ويزيده نموًا، هذا هو “إدارة“.

ربما تشعر بالقلق إن كنتَ محاسبًا ظانًا أن هذا البرنامج يشكل خطرًا على مستقبلك، لكن ماذا إن نظرت للأمور من زاوية أخرى؟

فالعقل البشري الذي كان سببًا في تطوير تلك التكنولوجيا المبهرة قادر على خلق وظائف لم تكن معروفة من قبل، وواحدة من هذه الوظائف أن تكون وكيلًا لهذا البرنامج؛ وهنا يجب عليك ألا تنظر لـ “إدارة” كمصدر تهديد، بل كفرصة!

ماذا يعني أن تكون وكيلًا لإدارة؟

لديك صديق يعمل في تجارة التجزئة، ويمتلك شركته الخاصة، وقد أرهقته أساليب المحاسبة البدائية وأنت على علم بـ “إدارة“، فقدمت “إدارة” لصديقك، وبالفعل تم الاشتراك بين الطرفين وحوّل صديقك أعماله إلى السحابة.

حصلنا على عميل جديد، وحصل عميلنا على المرونة والكفاءة التشغيلية، وحصلت أنت على عمولة، لكن العمولة ليست بالشيء الأهم، فوجودك كوكيل لـ “إدارة” يساعدك على تقديم خدمات تشغيل، وخدمات محاسبية مستمرة، وبالتالي يفتح لك فرصة جديدة للنجاح في عالم المحاسبة.

خطوتك الأولى لأن تكون وكيلًا لإدارة هي جذب العملاء لتشغيل أعمالهم على البرنامج، لكن لا ينحصر معنى كونك وكيلًا لإدارة في مجرد جذب العملاء وحسب، فالأمر أعمق من هذا بكثير، أن تكون وكيلًا لنا يعني المزيد من الفرص وتحقيق النجاح.

كوكيل يتطلع للمزيد -لأن هذا القدر من المعرفة لا يكفيه- يمكنك أن تتعلم التشغيل بالتفصيل وتحضر التدريبات الخاصة بذلك، ثم تتمم بنفسك عمليتي الاشتراك والتشغيل للعميل الذي حصلت عليه.

استمرارك في تنفيذ ذلك يعني وصولك لقمة نجاحك كوكيلٍ لـ “إدارة”، فإن كنتَ محاسبًا وتعمل بمكتب أو شركة وتقضي وقتك بين الأوراق والإدخالات المتكررة، وتشعر أن طموحك لا يلائم واقعك، تستطيع الآن التطوير والانطلاق.

كوكيلٍ لـ”إدارة” بإمكانك تأسيس عملك بطريقتك الخاصة، فبعد أن أصبحت قادرًا على كسب المزيد من العملاء وإتمام عمليتيّ الاشتراك والتشغيل تجد أن مجموع خبراتك “خبرة في المحاسبة + خبرة في المبيعات + خبرة في التشغيل”.

وهنا يمكنك تقديم خدماتك المحاسبية والاستشارية لعملائك -ولغيرهم بالطبع- فبإمكانك مثلًا أن تزور العميل وتعرض عليه خدمة جرد المخازن، ومزامنة نتائج الجرد مع بيانات المخزون المسجلة في “إدارة”.

تمثل مهمة كهذه أرقًا لصاحب العمل ولفريقه، ويأتيه الحل بلا جهد. يمكنك أيضًا أن تقدم له خدمة مراجعة الحسابات، أو توضح له تحديثات “إدارة”، فمن أجدر منك لشرح جديد “إدارة” لعميلك؟

يمكنك تقديم هذه الخدمات بجهدك الذاتي، أو تأسيس شركة استشارات محاسبية.

لماذا تكون وكيلًا لـ “إدارة”؟

لماذا تكون وكيلًا لإدارة؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعلك وكيلًا لنا، أبرزها:

جاهزية البرنامج للعمل

اختيارك لبرنامجٍ ما لتكون وكيلًا له يعني أنك ستكون مسؤولًا أمام العملاء عن جودة أعمالهم؛ بطء التحميل، أو صعوبة عرض المعلومات، أو تعقيد البرنامج والإخفاقات المتكررة.

كل هذا من شأنه أن يضعك في موقف سيء أمام العميل -أنت واجهة البرنامج بالنسبة له- كذلك ترشيح العميل لعميلٍ آخر في نفس المجال سيكون محل نظر.

لذا اختيارك لبرنامج له قيمة وجودة عالية ويتسم بجاهزيته الفورية للعمل، مع بساطة الاستخدام، من شأنه أن يجعل لك ثقلًا وحضورًا في سوق العمل.

وهذا هو السبب الأول الذي يدفعك لأن تكون وكيلًا لإدارة، فهو برنامج قد أثبت كفاءته من خلال تقييمات العملاء الفعليين، دائم التطور يتميز بالمرونة، يجمع بين الخبرة البرمجية لدى فريق التطوير والخبرة المحاسبية لدى فريق التشغيل “إدارة”، وهذا ما يحتاج إليه الواقع العملي.

اقرأ أيضًا: الفرق بين وكلاء “إدارة” ووكلاء البرامج مفتوحة المصدر

فرص نمو كبيرة

نقدم لك فرص نجاح جديدة، وندع لك حرية اقتناصها، فمن البديهي أن سنوات الخبرة تتناسب طرديًا مع شبكة العلاقات العامة وتوسعها، وقد قطعنا في سوق العمل شوطًا كبيرًا، وكسبنا العديد من العملاء وأبرمنا الكثير من الاتفاقات، وحققنا تطورات متلاحقة وشبكة علاقات تتسع يومًا بعد يوم.

نقدم لك سنوات خبرتنا، ونفتح لك باب الدخول لشبكة علاقتنا، هذه فرصة ذهبية إن أحسنت استغلالها.

الدعم المستمر من الفريق

مع “إدارة” لن تكون بمفردك أبدًا! ففريقنا سيتابع معك خطوات عملك بشكل مستمر، وسيزودك بالمعلومات والأدوات التي تحتاجها، لمساعدتك على الوصول إلى مستوى متقدم في تقديم الخدمات لعملائك.

جودة المنتج

الخبرة الواسعة وحزمة الخدمات المتميزة جعلا من “إدارة” منتجًا قويًا، يؤثر في نشاط عمل المستخدمين ويساعدهم في تحقيق النمو، ومن أوضح الدلائل على جودة خدمتنا هم العملاء أنفسهم حيث يشترك معنا الكثير من أصحاب العلامات التجارية المشهورة في مصر والسعودية.

تعرف على بعض قصص النجاح مع العملاء.

لماذا نحتاج في “إدارة” إلى وكلاء؟

كلمة السر هي القابلية للتوسع (Scalability)!

اعتماد أي شركة Software على الفريق الداخلي فقط في التشغيل يعني سعة محدودة لاستقبال العملاء، فتخيل معنا كيف سيتعامل الفريق لو طَرق آلاف العملاء أبواب الشركة فجأة واحتاجوا إلى التشغيل السريع؟

وهنا يأتي دور الوكلاء، فالتنوع البشري يُمكن الشركة من استقبال المزيد من العملاء مهما كان عددهم، مما يساعد على التوسع، ويفتح للوكيل دائرة جديدة للانتشار.

إلى جانب ذلك، فنحن نؤمن بالتخصص وتحقيق التكامل؛ فالتخصص يحقق لنا أعلى درجات الإتقان، والتكامل يحقق لنا الانتشار والتوسع، فهما طرفي معادلة النجاح بالنسبة لنا.

وبقدر اهتمامنا بالجانب التطويري لم نغفل عما يحقق لنا زيادةً في تحسين خدمتنا، فلدينا فريق متميز ينقل لك الواقع العملي للبرنامج، وخدمة عملاء سريعة الاستجابة ومطورة، ودعم فني لمتابعة وحل المشاكل بشكل عاجل وسريع.

داخل “إدراك” -الشركة المنتجة لإدارة- نعمل كخلية نحل في سبيل تطوير البرنامج، وتحسينه، وتقديمه بأفضل صورة ممكنة للعميل؛ أما خارج “إدراك” فنحتاجك أنت، وهذا الطرف الآخر في معادلتنا “تحقيق التكامل”.

نقدم لك أفضل حلول الأعمال البرمجية وتدريب شامل لاستخدامه ودعم وإرشاد كلما احتجت لذلك، ونترك لك المهام المحاسبية ومساحة واسعة للتعامل مع العميل ومتابعة سير أعماله.

النفع المتبادل فيما بيننا من شأنه أن يحقق لكلينا التوسع والانتشار الذي نتطلع إليه، وكما نتكفل بتوفير كل الأدوات التي تحتاج إليها، نأمل منك الجدية وحسن التصرف مع عملائنا المشتركين.

ما المتوقع من وكلاء “إدارة”؟

كحل برمجي يقدم لك إمكانية أن تكون شريكًا في نجاحه فبالطبع نتوقع منك أشياء عديدة.

وأول ما يجب عليك الاهتمام به كوكيل لنا “العميل”، لن تكون وكيلًا ناجحًا بلا عدد من العملاء يتزايد بشكل دوري، ولن نحقق المزيد من النجاح والانتشار إلا بعد اهتمامك به.

وبنفس أهمية كسب عملاء جدد نتوقع منك بذل الجهد للحفاظ على العملاء القدامى؛ عميلنا الجديد وعميلنا القديم ووكيلنا الناجح أسباب قوية لنشر “إدارة” وتوسيع شبكتها في السوق.

نتوقع منك أيضًا أن تكون واجهة جيدة لـ “إدارة”، فأنت الآن ممثل لنا وبالطبع، يطمح كل منا أن يظهر في صورة تتناسب مع جودة المنتج.

كيف تكون وكيلًا ناجحًا؟

كيف تكون وكيلًا ناجحًا لإدارة؟

نجاحك كوكيل لـ “إدارة” لا يأتي صدفة، بل يتطلب بذل الجهد، مع توافر مجموعة من النقاط التي تلعب دورًا هامًا في رحلتك معنا، وهي:

التعلم السريع

لا يخفى عليك تسارع وتيرة عالم الأعمال؛ ولتحقيق النجاح تجب المواكبة، وبخطوة الشراكة معنا أنت تؤسس كيانك الخاص؛ قد لا تكون ذا خبرة في حيل المبيعات لكن لديك حجة ومنطق، قد لا تكون على علم سابق بالمحاسبة لكنك سريع الاستيعاب والفهم، قد لا تكون على علم بأساليب التشغيل لكنك سريع التطبيق.

سرعة التعلم وطول الصبر هما المفتاح الأول للنجاح.

إدراك أهمية المحاسبة

من الضروري لك كوكيل لبرنامج محاسبي أن تهتم بالمحاسبة وأساليبها وكل ما يتعلق بها، فالمحاسبة هنا -كعلم وتطبيق- محور العمل، يجب عليك أن تتقنها وتسعى لذلك بكل السبل المتاحة.

التعلم عن طريق التطبيق، الدورات المعنية بذلك، تحصيل شهادات الخبرة المعتمدة، كل هذا من شأنه أن يرفع من مهاراتك المحاسبية والذي سينعكس على كونك وكيلاً لإدارة.

وضع خطة لمستويات عملك

هل تخطط أن تتوقف حدود شراكتك عند جلب العميل؟ أم تريد أن تتعلم التشغيل وتحمل عملية الاشتراك بالكامل؟ أم تتطلع لأن تؤسس عملك الخاص؟

تحديد الهدف من البداية يجعلك أكثر تركيزًا وإنجازًا.

إتقان أدوات العمل

يأتي “إدارة” على رأس قائمة الأدوات التي لا بد وأن تتقنها، إذ لا يتصور أن تكون وكيلًا لبرنامج لم تصل لإتقانه ولا تعرف تفاصيله الدقيقة، وخصائصه، وتحديثاته الدورية.

الاهتمام بمهارات التواصل

لم تعد موظفًا يتلقى الطلبات التي يحتاجها العمل لينفذها؛ فأنت الآن أصبحت صاحب العمل، لذا من الضروري أن تحرص على تطوير مهاراتك الشخصية، وتوسيع شبكة علاقاتك العامة، وتحسين التواصل مع العملاء واستثمار وقتك في هذا.

تذكر أن أهم ما يستفيده صاحب العمل هو ذِكر حَسَن بين العملاء، ومستوى رضا عالٍ عن الخدمة، فهذا يعني عملاء أكثر وأكثر.

اقرأ أيضًا: كيف تكون وكيلًا لـ “إدارة”؟

الخلاصة

يوفر “إدارة” فرصة ذهبية للمحاسبين، لتحقيق النجاح والتطور المهني، وذلك من خلال العمل كوكلاء مستقلين قادرين على جذب العملاء، وإتمام عمليتي البيع، والتشغيل.

وباعتبار أن عالم التكنولوجيا يتطور باستمرار، فيجب على الوكلاء أن يكونوا على اطلاع بآخر التطورات وأدوات العمل، لتقديم أفضل الخدمات للعملاء.

ومن خلال التعلم المستمر، وتحسين مهاراتهم يستطيعون أن يصبحوا وكلاء ناجحين لـ “إدارة” ويحققوا النجاح والاستقلالية المهنية التي يطمحون إليها.

اقتنص تلك الفرصة الآن، وتواصل معنا لمعرفة المزيد من التفاصيل.

مقالات ذات صلة

5 دقائق للقراءة

“المحاسب المستقل” | كيف تكون وكيلًا لـ “إدارة”؟

في عالم تتزاحم فيه الشركات الناشئة ومنصات العمل الحر، لم تعد فكرة الوظيفة النظامية والعمل الروتيني بالأمل الذي يسعى إليه أصحاب الخبرات. فتحت التكنولوجيا آفاقًا جديدة ودروبًا أخرى وأصبح يتردد…

2 دقائق للقراءة

لماذا يجب على الشريك المستقل فهم تنوع الأنشطة؟

مع تطور سوق العمل، وتغير الاحتياجات والتوجهات، أصبح من الضروري على الشركاء المستقلين أن يكونوا متعددي الاختصاصات، للتمكن من تحقيق النجاح في بيئة الأعمال الحالية. ففي هذا العصر الرقمي، يبحث…

6 دقائق للقراءة

لماذا تكون وكيلاً لإدارة؟

برنامج ERP يعتمد على السحابة، يساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم على أداء ومتابعة الأعمال وجمع كل معلومات المؤسسة في مكان مركزي واحدة، يرفع من كفاءة العمل ويزيده نموًا، هذا هو…