fbpx
Skip to content Skip to footer

لماذا تكون وكيلاً لإدارة

برنامج محاسبي يعتمد على السحابة، يساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم على أداء ومتابعة الأعمال وجمع كل معلومات المؤسسة في نقطة مركزية واحدة، يرفع من كفاءة العمل ويزيده نموًا، هذا هو “إدارة“.

ستشعر كصاحب عمل أنك قد وجدت ضالتك أخيرًا، وربما تشعر بالقلق إن كنتَ محاسبًا أو مدخل بيانات ظانًا أن هذا البرنامج يشكل خطرًا على مستقبلك. ماذا إن نظرت للأمور من زاوية أخرى؟ فالعقل البشري الذي كان سببًا في تطوير تلك التكنولوجيا المبهرة قادرًا على خلق وظائف لم تكن معروفة من قبل، بل من صميم هذه الأداة التي يظن أنها تهدد أمانه الوظيفي يمكنه الحصول على العديد من الوظائف الأخرى المتميزة.

واحدة من هذه الوظائف أن تكون وكيلًا لهذا البرنامج؛ وهنا يجب عليك أن لا تنظر لـ “إدارة” كمصدر تهديد، بل كفرصة!

ماذا يعني أن تكون وكيلًا لإدارة؟

لديك صديق يعمل في تجارة التجزئة ويمتلك شركته الخاصة وأرهقته أساليب المحاسبة البدائية وأنت على علم بخدمة “إدارة“؛ فقدمت “إدارة” لصديقك وقدمت صديقك لـ “إدارة” وبالفعل تم الاشتراك بين الطرفين وحوّل صديقك أعماله إلى السحابة بواسطة “إدارة“.
حصلنا على عميل جديد، وحصل عميلنا على المرونة والكفاءة التشغيلية، وحصلت أنت على عمولة مقابل كونك حلقة الوصل بين العميل والبرنامج.

خطوتك الأولى لأن تكون وكيلًا لإدارة  هي جذب العملاء لتشغيل أعمالهم على برنامجنا السحابي “إدارة“.

لا ينحصر معنى كونك وكيلًا لإدارة في مجرد جذب العملاء وحسب، فالأمر أعمق من هذا بكثير، أن تكون وكيلًا لبرنامجنا يعني المزيد من الفرص وتحقيق النجاح.

لا شك أن حضور جلسات الاتفاق والتشغيل أكسبك خلفية عن التشغيل وطريقته وكيفية عقد الاشتراك وما يتخلل ذلك من تفاصيل هامة؛ كوكيل يتطلع للمزيد -لأن هذا القدر من المعرفة لا يكفيه- يمكنك أن تتعلم التشغيل بالتفصيل وتحضر التدريبات الخاصة بذلك، ثم  تقوم بنفسك بإتمام عمليتي الاشتراك والتشغيل للعميل الذي حصلت عليه.

وصولنا لتلك النقطة يعني وصولك لقمة نجاحك كوكيلٍ لـ “إدارة” فإن كنتَ محاسبًا وتعمل بمكتب أو شركة وتقضي وقتك بين الأوراق والإدخالات المتكررة وتشعر أن طموحك لا يلائم واقعك، تستطيع الآن التطوير والانطلاق.
كوكيلٍ لـ”إدارة” بإمكانك تأسيس عملك الخاص بطريقتك الخاصة، فبعد أن أصبحت قادرًا على كسب المزيد من العملاء وإتمام عمليتيّ الاشتراك والتشغيل تجد أن مجموع خبراتك “خبرة في المحاسبة + خبرة في المبيعات + خبرة في التشغيل”.
يمكنك الآن تقديم خدماتك المحاسبية والاستشارية لعملائك -ولغيرهم بالطبع- فبإمكانك مثلًا أن تقوم بزيارة العميل وتعرض عليه خدمة جرد المخازن ومزامنة نتائج الجرد مع بيانات المخزون المسجلة في “إدارة“. تمثل مهمة كهذه أرقًا لصاحب العمل ولفريقه ويأتيه الحل بلا جهد -لن يرفض بالطبع. كما يمكنك أن تقدم له خدمة مراجعة الحسابات، أو توقع النمو وارتفاع الأسهم وجديد سوق الحلول البرمجية، فمن أجدر منك لشرح تحديثات “إدارة” وخصائصها الجديدة لعميلك؟
يمكنك تقديم هذه الخدمات بجهدك الذاتي كما يمكنك تأسيس شركة استشارات محاسبية، فلا حدود لانطلاقك.

لم “إدارة” لتكون وكيلًا لها؟

  1. جاهزية البرنامج للعمل: اختيارك لبرنامجٍ ما لتكون وكيلًا له يعني أنك ستكون مسؤولًا أمام العملاء عن جودة أعمالهم؛ بطء التحميل، أو صعوبة عرض المعلومات، أو تعقيد البرنامج والإخفاقات المتكررة، كل هذا من شأنه أن يضعك في موقف سيء أمام العميل -أنت واجهة البرنامج بالنسبة له- كذلك ترشيح العميل لعميلٍ آخر في نفس المجال لعميل آخر سيكون محل نظر. لذا اختيارك لبرنامج ذا قيمة وجودة عالية ويتسم بجاهزيته الفورية للعمل، مع بساطة الاستخدام، من شأنه أن يجعل لك ثقلًا وحضورًا في سوق العمل.
    وهذا هو السبب الأول الذي يدفعك لأن تكون وكيلًا لإدارة 

برنامجًا أثبت كفاءته من خلال تقييمات العملاء الفعليين، دائم التطور يتميز بالمرونة، يجمع بين الخبرة البرمجية لدى فريق التطوير والخبرة المحاسبية لدى فريق التشغيل “إدارة“، وهذا ما يحتاج إليه الواقع العملي.

  1. فرص نمو غير محدودة: نقدم لك كل فرص النجاح وندع لك حرية اقتناصها؛ من البديهي أن سنوات الخبرة تتناسب طرديًا مع شبكة العلاقات العامة وتوسعها. قطعت “إدارة” في سوق العمل ما يزيد عن 10 سنوات من الخبرة وكسبت العديد من العملاء وأبرمت الكثير من الاتفاقات وحققت تطورات متلاحقة وشبكة علاقات تتسع يومًا بعد يوم.
    نقدم لك سنوات خبرتنا ونفتح لك باب الدخول لشبكة علاقتنا، هذه فرصة ذهبية إن أحسنت استغلالها.
  2. الخبرة: أُنشأت شركة إدراك وطورت برنامجها المحاسبي “إدارة” والذي بدأ كبرنامج يعمل على الخوادم الداخلية للمؤسسة، ثم واكبت التطور التكنولوجي وانتقلت للسحابة، وأثناء رحلة “إدارة” المميزة، اعتمدت على مزودي خدمات السحابة كـ AWS و Azure و Googel.
    لدى “إدارة” فريق عمل متكامل يتميز بالتخصص الدقيق والخبرة الواسعة.
  3. حزمة الخدمات: تتميز “إدارة” كذلك بحزمة من الخدمات التي تساعد المستخدم في تحقيق أهدافه التجارية، فمثلًا؛ يتكامل برنامج “إدارة” مع مجموعة من البرامج الأخرى المتميزة في التجارة الإلكترونية مثل ” Salesforce, Woo commerce”
  4. جودة المنتج: الخبرة الواسعة وحزمة الخدمات المتميزة جعلا من “إدارة” منتج قوي، يؤثر في نشاط عمل المستخدمين ويساعدهم في تحقيق النمو.
    ومن أوضح الدلائل على جودة خدمتنا هم العملاء أنفسهم حيث يشترك معنا المئات من أصحاب العلامات التجارية المشهورة في مصر مثل “Etisalat, Aptelecoms, Switch Plus, Etoile, MI Egypt, Nas Trends”.

لماذا تحتاج “إدارة” إلى وكلاء؟

نحن نؤمن بالتخصص وتحقيق التكامل؛ فالتخصص يحقق لنا أعلى درجات الإتقان، والتكامل يحقق لنا الانتشار والتوسع، فهما طرفي معادلة النجاح بالنسبة لنا.
حققنا مستويات نجاح غير مسبوقة فيما يتعلق بالتخصص، ولدينا فريق من المبرمجين الذين يقومون بكل ما يخص الجانب التطويري للبرنامج، وهذا قلب تخصصنا؛ فنحن بالأساس شركة برمجيات.
وبقدر اهتمامنا بالجانب التطويري لم نغفل عن ما يحقق لنا زيادةً في تحسين خدمتنا، فلدينا فريق تشغيل متميز ينقل لك الواقع العملي للبرنامج، وخدمة عملاء سريعة الاستجابة ومطورة، ودعم فني لمتابعة وحل المشاكل بشكل عاجل وسريع.

داخل إدراك نعمل كخلية نحل في سبيل تطوير البرنامج وتحسينه وتقديمه بأفضل صورة ممكنة للعميل؛ أما خارج إدراك فنحتاجك أنت، وهذا الطرف الآخر في معادلتنا “تحقيق التكامل”.
نقدم لك أفضل حلول الأعمال البرمجية وتدريب شامل لاستخدامه ودعم وإرشاد كلما احتجت لذلك، ونترك لك المهام المحاسبية ومساحة واسعة للتعامل مع العميل ومتابعة سير أعماله.
النفع المتبادل فيما بيننا من شأنه أن يحقق لكلينا التوسع والانتشار الذي نتطلع إليه، وكما نتكفل بتوفير كل الأدوات التي تحتاج إليها، نأمل منك الجدية وحسن التصرف مع عملائنا المشتركين.

ما المتوقع من وكلاء “إدارة؟ 

وكيلاً لإدارة

كحل برمجي يقدم لك إمكانية أن تكون شريكًا في نجاحه فبالطبع نتوقع منك أشياء عديدة.
فأول ما يجب عليك الاهتمام به كوكيل لنا “العميل”. لن تكون وكيلًا ناجحًا بلا عدد من العملاء يتزايد بشكل دوري، ولن نحقق المزيد من النجاح والانتشار كذلك. وبنفس أهمية كسب عملاء جدد نتوقع منك بذل الجهد للحفاظ على العملاء القدامى؛ عميلنا الجديد وصديقنا القديم ووكيلنا الناجح أسباب قوية لنشر “إدارة” وتوسيع شبكتها في السوق. كما نتوقع منك أن تكون واجهة جيدة لـ “إدارة” فأنت الآن ممثل لنا وبالطبع يطمح كلًا منا أن يظهر في صورة تتناسب مع جودة المنتج.

يبدو أنك على أعتاب الشراكة معنا، تهانينا! الآن دعنا نخبرك كيف تكون وكيلًا ناجحًا؟

partner

  • التعلم السريع: لا يخفى عليك تسارع وتيرة عالم الأعمال؛ ولتحقيق النجاح تجب المواكبة، وبخطوة الشراكة معنا أنت تؤسس كيانك الخاص؛ قد لا تكون ذا خبرة في حيل المبيعات لكن لديك حجة ومنطق، قد لا تكون على علم سابق بالمحاسبة لكنك سريع الاستيعاب والفهم، قد لا تكون على علم بأساليب التشغيل لكنك سريع التطبيق؛ سرعة التعلم وطول الصبر هما المفتاح الأول للنجاح.
  • إدراك أهمية المحاسبة: من الضروري لك كوكيل لبرنامج محاسبي أن تهتم بالمحاسبة وأساليبها وكل ما يتعلق بها، فالمحاسبة هنا -كعلم وتطبيق- محور العمل، يجب عليك أن تتقنها وتسعى لذلك بكل السبل المتاحة. التعلم عن طريق التطبيق، الدورات المعنية بذلك، تحصيل شهادات الخبرة المعتمدة، كل هذا من شأنه أن يرفع من  مهاراتك المحاسبيىة والذي سينعكس على كونك وكيلاً لإدارة.
  • وضع خطة لمستويات عملك: هل تخطط أن تتوقف حدود شراكتك عند جلب العميل؟ أم تريد أن تتعلم التشغيل وتحمل عملية الاشتراك بالكامل؟ أم تتطلع لأن تؤسس عملك الخاص؟
    تحديد الهدف من البداية يجعلك أكثر تركيزًا وإنجازًا. 
  • إتقان أدوات العمل: وعلى رأس هذه الأدوات البرنامج الذي تعمل عليه، إذ لا يتصور أن تكون وكيلًا لبرنامج لم تصل لإتقانه ولا تعرف كل تفصيلة من تفاصيله الدقيقة، وخصائصه، وتحديثاته الدورية والقدرة على شرحها وتطبيقها للعميل.
  • مهارات التواصل: لم تعد موظفًا يتلقى الأوامر التي يحتاجها العمل ليقوم بحلها؛ فأنت الآن أصبحت صاحب العمل، لذا من الضروري أن تحرص على تطوير مهاراتك الشخصية وتوسيع شبكة علاقاتك العامة وحسن تواصل مع العملاء واستثمار وقتك في هذا.
    تذكر بأن أهم ما يستفيده صاحب العمل هو ذِكر حَسَن بين العملاء ومستوى رضا عالٍ عن الخدمة، هذا يعني عملاء أكثر وأكثر.

أيضاً في مدونة إدارة: جديد إدارة: أكتوبر 2020

عرض التعليقاتاغلق التعليقات

اترك رد