fbpx
Skip to content Skip to footer

7 نصائح محاسبية لتطوير الشركات الناشئة والأعمال الصغيرة

تؤثر العديد من العوامل في نجاح الأعمال حديثة البدء مثل الشركات الناشئة أو الأعمال والمشاريع الصغيرة، ولا يغفل أصحاب هذه الأعمال عن أهمية المحاسبة كعامل فعّال ومؤثر في تحقيق أهداف العمل، وكذلك يدركون صعوبة القيام بالمهام المحاسبية لتعقيدها وصعوبة الحصول على الموظف الخبرة.

في هذا المقال نقدم 7 نصائح محاسبية لأصحاب الشركات الناشئة والأعمال الصغيرة لمساعدتهم على إنجاز أعمالهم بسهولة وكفاءة والتغلب على العقبات التي تواجههم بسبب الحسابات.

 ابحث عن البرامج المحاسبية المناسبة.

برنامج erp

الحسابات داخل الشركة هي العملية أو الوظيفة التي يتم من خلالها جمع الإيرادات والنفقات والقيام بكل ما يخص الأمور المالية، وهي عملية مهمة حيث تضمن لصاحب العمل الحصول على المعلومات التي يحتاجها والتي تعينه على اتخاذ قرارات سليمة، ومع أهمية هذه العملية فإنها تتسم ببعض التعقيد والصعوبة؛ حيث أن المحاسبة ليست من مهارات معظم أصحاب الأعمال، كما أن توظيف أشخاص أكفّاء لتولي هذه المهمة أمرًا صعبًا في الواقع، حيث يندر العثور على المحاسب الكفء صاحب الخبرة وسط الملايين من المحاسبين.

لذا يعتبر الاستثمار في البرامج المحاسبية أمرًا حكيمًا وفعّالًا، حيث تقوم تلك البرامج بأتمتة جميع العمليات الحسابية اليدوية التي تستغرق وقتًا طويلًا وأيادٍ عاملة كثيرة، وبطبيعة الحال أخطاءً أكثر.

كما تسهّل البرامج المحاسبية العثور على المعلومات المالية التي يريدها صاحب العمل في أي وقت وتقوم بربط كل تفاصيل العمل بقاعدة بيانات مركزية.

هل ما زلت مترددًا في فاعلية استخدام البرامج المحاسبية!

ضع ميزانية 

لماذا تكون وكيلاً لإدارة

من أهم النصائح المحاسبية التي تهم أصحاب الأعمال الصغيرة والشركات الناشئة التي تهدف للتوسع والتطور هي وضع ميزانية مالية للعمل ككل، وذلك بوضع ميزانية لقائمة النفقات المتوقعة داخل الشركة، ثم مقارنة تلك الميزانية بالمصروفات والإيرادات الفعلية.

فبتتبع الشركات التي لوحظ استمرارها ونجاحها واستقرارها ماليًا وجد أنها كانت لا تتجاهل وضع ميزانية وتتبع وضعها المالي بدقة.

سجل كافة التعاملات لحظيًا

واحدة من أهم طرق تشغيل الأعمال هو لحظية تسجيل أي عملية تتم داخل المؤسسة، وكثيرًا ما يغفل عنها أصحاب الأعمال الصغيرة والشركات الناشئة، فبدون التسجيل المستمر والدوري للمعاملات التي تتم بمختلف أنواعها، يصبح صاحب القرار غير ملمًا بالحالة المالية لشركته مما يسبب الكثير من المشاكل في اتخاذ القرارات داخليًا وخارجيًا.

ويعتبر استخدام البرامج المحاسبية أحد الضمانات لتحقيق لحظية التسجيل لكافة التعاملات في أي وقت وأيًا كان نوعها.
ومن الخطوات الهامة التي يجب أن ينتبه لها صاحب العمل في هذا الأمر هي ربط الحسابات البنكية مع برامج المحاسبة داخل الشركة، وبتلك الخطوة تصبح الشركة قادرة على مزامنة البيانات المصرفية والتعاملات البنكية التي تتم لحظة بلحظة واستيرادها بعد ذلك بأحد الطرق اليدوية على الإكسيل مثلًا، كما تقدم بعض البرامج المحاسبية تكامل مباشر مع بعض البنوك بحيث يستطيع صاحب العمل أن يدير جميع المهام البنكية ويديرها بكل سهولة.

استخدم البيانات المالية لتقييم أداء الأعمال التجارية 

يوضح التدفق النقدي ما إذا كان لدى الشركة ما يكفي من الأموال ويستخدم في تحليل وضع السيولة للشركة، كما يوضح مقدار النقد الوارد إليها ومن أين أتى.
ومن أكبر أسباب فشل الشركات الناشئة أو الأعمال الصغيرة نقص السيولة وعدم القدرة على تحصيل تدفقات نقدية للشركة أو العمل.

وبشكلٍ عام؛ فإن معرفة التدفق النقدي يوضح مقدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها الحالية والمستقبلية.

 وكذلك بيانات الإيرادات والمصروفات من أهم البيانات التي تقيّم أداء العمل.

لا تنشغل بالنمو عن بياناتك المالية، فالنمو بلا متابعة دقيقة قنبلة موقوتة!

أنشئ توقعاتٍ مالية 

كما أن وضع ميزانية أمرًا هامًا للحفاظ على حيوية العمل واستمراريته، فكذلك لإنشاء التوقعات المالية العديد من المزايا، فمثلًا يساعد إنشاء توقعات مالية لـ الشركات الناشئة والأعمال الصغيرة على تقدير الإيرادات والنفقات مستقبلًا لتوقع ما إذا كانت هذه الشركة بحاجة للتمويل أو تقليل النفقات الخاصة بها إن كان قرار التمويل صعبًا.

تساعد التوقعات المالية أصحاب الأعمال على تقدير التدفقات النقدية وتحديد الوقت الذي يمكن فيه تغيير التسعير أو خطط الإنتاج الخاصة بالعمل.

وبالإضافة إلى وضع قوائم مالية شكلية كالإيرادات المتوقعة وبيانات التدفقات النقدية، فإنها تساعد في الإجابة على أسئلة المستثمرين أو أصحاب المصالح في قطاعات الأعمال، كسؤال “إذا قمنا بتمويل هذه الشركة الناشئة فماذا ستفعلون بالمال! ومتى ستدفعونه وكيف!”

  • تأكد من بيانات الجرد

الجرد المخزني

من أفضل الممارسات المحاسبية التي تعين أصحاب الشركات الناشئة والأعمال الصغيرة على متابعة عملهم بطريقة صحيحة هو الجرد المنتظم والتأكد من نتائجه، ويتم تتبع المخزون المادي إما عن طريق عدّ الأصناف يدويًا بطريقة منظمة، أو إتمام عملية الجرد بواسطة أحد أنظمة إدارة المخزون الذي يقوم بعملية الجرد آليًا وبكل سهولة.

برامج إدارة المخزون لا تجعل عملية تتبع المخزون سهلة وحسب، بل إن المعلومات الناتجة ستكون أكثر دقة وأبعد عن الأخطاء البشرية.

راقب النفقات عالية التكلفة  

بالنسبة لمعظم الشركات الناشئة والأعمال الصغيرة فإن النفقات عالية التكلفة تمثل تحديًا كبيرًا.

وكمثال على هذه النفقات التي تسبب تكلفة عالية للعمل عليها “المخزون الراكد” وأول خطوة تعمل على تقليل هذه النفقات هي معالجة الممارسات الخاطئة المسببة لها، ففي حالة المخزون الراكد يمكن لصاحب العمل أن يتخطى هذه الأزمة بتتبع تكاليف حمل المخزون، نسبة دوران المخزون -اقرأ أيضًا “4 طرق فعالة للتغلب على ركود المخزون

كذلك أحد الطرق لتقليل النفقات عالية التكلفة هو توظيف العمال بالساعة لا بالتعاقد، حيث أن بعض الأعمال لا تحتاج إلى تعاقد طويل الأمد لإتمامها، ويمكن أن يتتبع أصحاب الأعمال الوقت المطلوب بالضبط لإتمام العمل عن طريق برمجيات تتبع الوقت.

ومن أكثر الأسباب فاعلية لتقليل النفقات عالية التكلفة استخدام برامج تخطيط موارد المؤسسة التي  تقلل الوقت المبذول لإنجاز بعض المهام وتقليل العمالة ورفع كفاءة العمل.

اقرأ أيضًا على  “إدارة المشاكل التي تواجه الشركات الناشئة، أسبابها وكيفية التغلب عليها

عرض التعليقاتاغلق التعليقات

اترك رد